الإسيسكو تستنكر غلاف "جون أفريك"

منظمة الإسيسكو ترد على غلاف "جون أفريك" الذي اتهم المغاربة بالإرهاب

30 اغسطس 2017
الصورة
اعتبرت المنظمة الغلاف غير مهني (فيسبوك)
+ الخط -

 


استنكرت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إسيسكو) وصف المغرب بأنه منبع الإرهاب في غلاف العدد الأخير من المجلة الفرنسية "جون أفريك"، وجاء ذلك بعدما أحدث العنوان ضجة كبيرة في المغرب، واعتبر تحاملاً على المغرب ووضع جميع المغاربة في كفة واحدة.

 

 

ونشر موقع المنظمة أنها "تستنكر قيام المجلة الفرنكوفونية "جون أفريك" بوضع غلاف لعددها الجديد ضمّنته ألوان العلم المغربي (الأحمر والأخضر) والنجمة الخماسية، مع عبارة مستفزة  تقول "الإرهاب: ولد في المغرب Terrorism: Born in Morroco"، بالإضافة إلى نشر صور 10 شبان أوروبيي الجنسية من أصول مغربية ينتمون للخلية الإرهابية التي أعدت ونفذت اعتداءي برشلونة وكامبرليس في إسبانيا، قبل أسبوعين".

ووصفت المنظمة غلاف المجلة بأنه "عمل غير مهني يتضمن اتهاماً ظالما لشعب بلد عضو في الإسيسكو له تاريخ حضاري عريق وحاضر مزدهر، ومشهود له عالمياً بنهج سياسة حكيمة ورائدة في محاربة التطرف والعنف والإرهاب".

ونقل الموقع عن المدير العام للمنظمة، عبد العزيز بن عثمان التويجري، قوله إن "مقترفي العمليات الإرهابية في الدول الأوروبية ولدوا ونشأوا فيها، وتلقوا تعليمهم في مدارسها، ولا علاقة للمغرب وثقافته بهم وبانحرافهم".

وكان العدد قد أثار ضجة كبيرة داخل المغرب مع صدوره، ودفع الكثير من الإعلاميين والصفحات ورواد مواقع التواصل إلى توجيه انتقاد لاذع للمجلة، بينما أعاد آخرون رسم الغلاف ووضعوا عليه صوراً لمغاربة حققوا إنجازات عالمية، في إشارة إلى أن المغرب صدّر شخصيات مؤثرة من الناحية الإيجابية وليس إرهابيين بالضرورة. 

المساهمون