الأردن يعزل لواء الرمثا لمكافحة تفشي فيروس كورونا

15 اغسطس 2020
الصورة
مؤشرات تفشٍ مقلقة لفيروس كورونا في الأردن (Getty)

أعلن وزير الصحة الأردني سعد جابر، السبت، تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا، من بينها 9 إصابات محلية، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1339، بينما لم تسجل أي حالة تعافٍ اليوم، في حين أعلنت الحكومة عزل لواء الرمثا في أقصى شمال البلاد بسبب انتشار الفيروس.

وقال جابر خلال إيجاز صحافي: "سجلت 9 إصابات محلية، وإصابة قادمة من الخارج"، موضحا أن الإصابات الجديدة توزعت على سائق أردني قادم من الحدود مع السعودية، و4 في لواء الرمثا، و4 في العاصمة عمّان، من بينهم 3 مخالطين لأحد المصابين في الرمثا، وإصابة تعود لسيدة مخالطة لزوجها المصاب في منطقة العزل حاليا في البحر الميت".

وأكّد أن الحكومة لن تعتمد الإغلاق أو الحظر الكلي، لكن سيتم عزل البؤر الخطرة من عمارات أو أحياء أو مدن إذا اقتضت الضرورة، وأن كل الإجراءات تتم حسب معايير وأرقام دقيقة يقوم بتنسيقها مركز الأزمات بناء على معلومات من وزارة الصحة ولجنة الأوبئة والخدمات الطبية الملكية.

وأعلن مدير عمليات خلية أزمة كورونا العميد الركن مازن الفراية، السبت، عزل لواء الرمثا الذي يبلغ عدد سكانه نحو ربع مليون نسمة، في أقصى شمال الأردن، عن باقي المحافظات، ابتداء من السادسة من صباح الاثنين المقبل، وحتى يسمح الوضع الوبائي في اللواء برفع العزل.

وجاء إعلان العزل بعد مؤشرات مقلقة لتطور الحالة الوبائية المتمثلة بارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في لواء الرمثا، وبدأت الحكومة، السبت، تفعيل أمر الدفاع 11  لسنة 2020، والذي يُلزِم أصحاب المنشآت والأفراد بضرورة الالتزام بأقصى درجات الحيطة والحذر، وفرض عقوبات على كلّ منشأة لا يلتزم العاملون فيها، أو مرتادوها، بارتداء الكمامات، والتقيد بمسافات التباعد.

ويعاقب أمر الدفاع  كل مخالف، فردا أو مؤسسة، بغرامة مالية، ويتم إغلاق المكان الذي حصلت فيه المخالفة لمدة 14 يوماً، وبدأت مديرية الأمن العام بإعادة الانتشار الأمني في الأسواق والمنشآت الحيوية.