اقتحام #المسجد_الأقصى يستفز مواقع التواصل: عيدهم رباط

11 اغسطس 2019
الصورة
تضامن المغردون مع المرابطين (تويتر)
تضامن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين والعالم العربي مع المصلين والمرابطين في المسجد الأقصى، بعدما شهد اليوم، الأحد، تزامناً مع عيد الأضحى، مواجهات داخل باحاته ومرافقه، إثر إدخال قوات الاحتلال الإسرائيلي المستوطنين، واستخدامها قنابل الغاز لتفريق المصلين والمرابطين الذين احتشدوا لصد تلك الاقتحامات.

وكان أكثر من مئة ألف فلسطيني قد أدوا، صباح اليوم، صلاة العيد في باحات الأقصى، كما تصدوا لاقتحامات المستوطنين للأقصى في يوم العيد.

وأصيب عشرات الفلسطينيين بتجدد اقتحام المستوطنين لباحات المسجد الأقصى بحماية من قوات الاحتلال.

ونشر المقدسيون والمرابطون مقاطع فيديو توثق اقتحامات المستوطنين وقوات الاحتلال للمسجد الأقصى، ونشطوا في كشف ممارسات الاحتلال القمعية.  



وأعرب الناشطون عن إدانتهم وشجبهم لممارسات الاحتلال الإسرائيلي، بعد قمع الاحتلال للمصلين والاعتداء عليهم بالضرب، ودعوا إلى عدم مغادرة الأقصى والمرابطة فيه مقاومةً للاحتلال. 

وانتشر وسم #عيد_المرابطين #المسجد_الأقصى على "فيسبوك" و"تويتر" في العالم العربي، فنافس الوسوم الأكثر تداولاً.

وغرّد أدهم أبو سلمية "الأقصى يا مسلمين؟! الأقصى في قلب من اليوم؟! اللهم انصر أقصانا وانصر المرابطين على بواباته".

وكتبت نهى سليم "صدحت حناجرهم بتكبيرات العيد.. ولا زالوا يرددون.. فانقهرَ المتغطرس.. ليحكم قبضته النجسة على حرائر الأقصى".

ودوّن عبد الواحد أياتي "أرض المحشر والمنشر... عيدنا فرح وسرور... وعيدهم رباط على الثغور".

ودعا محمد الطراونة بـ"يا مدركَ الثاراتِ أدركْ ثارَنا، أكثر من 1000 مقتحم دنّسوا الأقصى اليوم، لقد داسوا كرامتنا ودنّسوا مقدّسنا ونحروا حرمتنا، فاللهمّ أنت مولانا ولا مولى لهم".

فيما كتبت خديجة خويص "اللهمّ في هذا اليوم العظيم نلوذ بك ونستجير بجنابك يا االله أن تحميَ الأقصى والمرابطين فيه... في يوم النحر.. عيد الأضحى... بدء الاقتحامات الآن للأقصى... اللهمّ لا حول ولا قوة إلا بك".