اشتباكات متواصلة وسقوط جرحى بقصف للنظام في الغوطة

استمرار الاشتباكات في الغوطة وجرحى بقصف النظام السوري

27 نوفمبر 2017
الصورة
النظام يقصف عشوائياً مدن الغوطة (عمار البوشي/الأناضول)
+ الخط -
تواصلت الاشتباكات، فجر اليوم الإثنين، بين قوات المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام، في محور إدارة المركبات بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، بالتزامن مع وقوع جرحى نتيجة تجدّد قصف النظام على مدن وبلدت الغوطة المحاصرة.

وتحدّث "مركز الغوطة الإعلامي" عن إصابة مدنيين بجروح، نتيجة تجدد القصف المدفعي من قوات النظام السوري على الأحياء السكنية في عين ترما.

وقتل واحد وعشرون مدنيا وجرح العشرات ظهر اليوم الاثنين بقصف جوي ومدفعي من قوات النظام السوري على سوق وأحياء سكنية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة في ريف دمشق.

وقال المركز إن ثمانية مدنيين على الأقل قتلوا جراء قصف مدفعي من قوات النظام السوري على سوق لبيع الخضار وسط مدينة دوما في الغوطة الشرقية، وذلك تزامنا مع مقتل تسعة مدنيين في حصيلة أولية جراء قصف جوي من طيران النظام السوري على بلدة مديرا القريبة من دوما.

وفي غضون ذلك قتل مدنيان بقصف مماثل على مدينة عربين، في حين وقع قتيلان وجرحى جراء قصف جوي طاول منازل المدنيين في بلدة مسرابا بحسب ما أفاد به الدفاع المدني في ريف دمشق.

وتبقى حصيلة القتلى مرشحة للزيادة نتيجة وجود مصابين بحالة حرجة عملت فرق الدفاع المدني على نقلهم إلى المراكز الطبية القريبة.


وفي غضون ذلك، وقعت اشتباكات عنيفة بين المعارضة المسلحة وقوات النظام، في جبهات إدارة المركبات من محاور مدينة حرستا ومحاور مدينة عربين.

وقُتل ثلاثة من عناصر قوات النظام السوري بعملية قنص قام بها عناصر غرفة عمليات "قوات اتحاد جبل الشيخ"، في محيط بلدة بيت جن بالغوطة الغربية.

وفي إدلب، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة إسعاف تابعة لمستشفى الهلال في مدينة معرة مصرين من دون وقوع إصابات، كما وقع انفجار مجهول المصدر في محطة "أيوب" للوقود في بلدة الدانا بريف إدلب الشمالي، بحسب ما أفاد به "مركز إدلب الإعلامي".

إلى ذلك، تحدثت مصادر محلية عن إصابة ثلاثة مدنيين بجروح، نتيجة قصف مدفعي من قوات النظام على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

وفي ريف حلب، قضى طفل وأصيبت امرأة وابنها، نتيجة احتراق عدد من الخيام في مخيم يازيباخ للنازحين بريف حلب الشمالي.

إلى ذلك، أصيب عنصران من فصائل "الجيش السوري الحر"، على خلفية اشتباك داخلي، في مدينة الباب بريف حلب الشرقي. وذكرت مصادر أن الخلاف وقع بين عناصر من "مجلس الباب العسكري" وفصيل "لواء المنتصر"، في حين تدخّل وجهاء وفصائل أخرى لحل الخلاف.

وفي دير الزور، شن تنظيم "داعش" الإرهابي هجوماً ضد قوات النظام السوري على أطراف مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، بالتزامن مع هجوم آخر على مدينة العشارة، حيث دارت معارك عنيفة أوقعت خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وفي مدينة الرقة، أصيب مدنيان نتيجة انفجار لغم من مخلفات تنظيم "داعش" في المدينة، بحسب ما أفادت به "حملة الرقة تذبح بصمت"، وذلك خلال قيامهم بتفقد منزلهم بعد سماح مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) لهم بالدخول.

وقضى عشرات المدنيين، في الأيام الماضية، نتيجة انفجار الألغام التي خلفها تنظيم "داعش" في منازل المدنيين بمدينة الرقة، التي سيطرت عليها مليشيات "قوات سورية الديمقراطية" بدعم من التحالف الدولي.



المساهمون