ارتفاع قياسي في درجات الحرارة يلفح أوروبا

25 يوليو 2019
+ الخط -

تستعد لندن وجميع أنحاء أوروبا لدرجات حرارة قياسية، اليوم الخميس، ضمن الموجة الحارة الثانية التي تهز القارة هذا الصيف، فيما حذر علماء مناخ من أن هذا قد يصبح أمرا طبيعيا جديدا.

لكن أوروبا المعتدلة - حيث يندر استخدام مكيفات الهواء - غير مجهزة لهذا المعدل من درجات الحرارة المرتفعة التي تشهدها المنطقة هذا الأسبوع، لذا يهرع السياح إلى النافورات بحثا عن عامل للتبريد، وتعمل السلطات لمساعدة كبار السن والمرضى والمشردين، الأكثر تضررا من موجة الحر قد تصل درجة الحرارة في باريس إلى 42 درجة مئوية اليوم الخميس نتيجة للهواء الجاف الحار القادم من شمال أفريقيا. بينما ستكون درجة الحرارة في لندن 39 درجة مئوية.

وقد تتجاوز درجات الحرارة في مناطق بألمانيا وبلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ وسويسرا الأربعين درجة مئوية، وسجلت ألمانيا أعلى مستوى لها على الإطلاق أمس الأربعاء، 40.5 درجة مئوية في بلدة غايلنكيرشن غرب البلاد بالقرب من الحدود البلجيكية. قد تكون هذه الأيام الحارة قصيرة الأجل للغاية، لكن دائرة الأرصاد الجوية الألمانية تتوقع ارتفاع درجات الحرارة اليوم الخميس.

وفي بلجيكا أطعم حراس حديقة الحيوان النمور دجاجا في مكعبات ثلج ضخمة يوم الأربعاء في الوقت الذي يتواصل فيه ارتفاع درجات حرارة قياسي.

وقال ديفيد ديناو رئيس قسم التنبؤات الجوية في المعهد الملكي للأرصاد الجوية في بلجيكا، إن درجة الحرارة سجلت 38.9 درجة متجاوزة أعلى مستوى سابق بلغ 36.6 درجة في يونيو/ حزيران 1947 في السجلات التي يرجع تاريخها إلى عام 1833. ومن المتوقع أن يكون الطقس أكثر سخونة اليوم الخميس.

ارتفاع غير مسبوق لدرجات الحرارة (Getty)



وللمرة الثانية في غضون شهر، جلب مرتفع جوي هواء لافحا من الصحراء الكبرى لتسجل درجات الحرارة معدلات قياسية في بلجيكا وهولندا وتهدد بريطانيا وألمانيا وفرنسا بالمثل في ظل موجة حر قائظ تستمر حتى الجمعة.

وفي إسبانيا، أوشكت السلطات على السيطرة على حريق غابات في إقليم سرقسطة في شمال البلاد، لكن خطر اندلاع حرائق أخرى لا يزال قائما خاصة في المناطق الشرقية حيث من المتوقع أن تصل درجة الحرارة إلى 41 درجة مئوية. وأصدرت السلطات الإيطالية تحذيرات من اندلاع حرائق في جزيرة سردينيا الواقعة في البحر المتوسط حيث من المتوقع أن تتخطى درجات الحرارة حاجز الأربعين درجة. كما وضعت 13 مدينة ضمن أعلى تحذير من أحوال الطقس وحذرت من مشكلات صحية محتملة قد يتعرض لها جميع السكان وليس فقط المرضى أو كبار السن.

يهرع الناس إلى النافورات (Getty)



وفي البرتغال أخمد نحو 1000 رجل إطفاء يوم الثلاثاء أكبر حريق هذا العام والذي اندلع مطلع الأسبوع، لكن البلاد لا تزال في حالة تأهب قصوى.


وتوقع خبراء الأرصاد الجوية في هولندا أن تصل درجات الحرارة إلى 38.8 درجة مئوية، وهي الأعلى منذ عام 1944.

وفي ألمانيا، قال مكتب الأرصاد الجوية إن درجة الحراة القياسية التي شهدتها ألمانيا أمس، وهي 40.5 درجة، من المتوقع أن تستمر اليوم الخميس.

تحذيرات من تداعيات موجة الحر (Getty)

وفي هولندا قام الناشطون بشراء مظلات ومراوح ومكيّفات وأحواض سباحة عبر موقع "مارك بلاتس" الإلكتروني للإعلانات التجارية، ووردت كلمة "مكيّف" أكثر من مئة ألف مرة في الأيام الأخيرة في محرّك بحث الموقع.

وفي مقاطعة خيلدرلند (وسط جنوب هولندا)، تغلق معظم دور حضانة الأطفال أبوابها حتى الخميس، ومن ضمنها تلك التي تتولى رعاية رضع دون العامين. ونصف مقاطعات سويسرا هي أيضاً تحت الإنذار البرتقالي. وتوقعت الأرصاد الجوية في البلاد "ذوباناً واسعاً للجليد في أعالي الجبال" حيث ستبلغ درجات الحرارة 0 درجة مئوية في ارتفاعات غير مألوفة عن سطح البحر تصل إلى 4800 متر، أي أعلى من أعلى قمة في البلاد. 

خطورة الحرارة على الأطفال وكبار السن (Getty)



(رويترز، أسوشييتد برس، فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
DOHA, QATAR - JANUARY 03: A merchant holds up a plastic copy of the FIFA World Cup at Souq Waqif during the FC Bayern Muenchen training camp on January 3, 2018 in Doha, Qatar. (Photo by Alex Grimm/Bongarts/Getty Images)

رياضة

عامان يفصلان العالم عن مونديال قطر 2022، الذي يُنتظر أن يكون نسخة استثنائية وغاية في الروعة، وهنا نستعرض 5 أسباب تجعل هذه النسخة مختلفة عن سابقاتها.

الصورة
كورونا بريطانيا (غيتي)

اقتصاد

ذكرت شركة آي.إتش.إس ماركت للبيانات المالية أن بريطانيا تبدو متجهة صوب ركود في خانة العشرات هذا الشتاء إذ تظهر مسوح للشركات أن النمو الاقتصادي توقف تقريباً خلال الشهر الماضي حتى قبل الإعلان عن أحدث إجراءات للعزل العام في أنحاء إنكلترا.
الصورة
قمة الاتحاد الأوروبي/بروكسل/Getty

سياسة

اتخذ الاتحاد الأوروبي إجراءات قانونية ضد بريطانيا، الخميس، بسبب خططها لتمرير تشريع من شأنه خرق عدد من بنود اتفاق بريكست الذي توصل إليه الجانبان أواخر العام الماضي.
الصورة
BRITAIN-POLITICS-MIGRANTS-REFUGEES-DEMO Demonstrators gather for a march calling for the British parliament to welcome refugees in the UK in central London on September 17, 2016. Thousands marched in central London calling on the British government to do more to help refugees fleeing conflict and persecution. / AFP PHOTO / Daniel LEAL-OLIVAS (Photo credit should read DANIEL LEAL-OLIVAS/AFP via Getty Images)

مجتمع

طرحت الحكومة البريطانية، فكرة إرسال طالبي اللّجوء إلى جزيرة بركانية، في جنوب المحيط الأطلسي، بحسب ما أوردت الصحف البريطانية اليوم الأربعاء.

المساهمون