ارتفاع طفيف في نسبة التصويت بالانتخابات الإسرائيلية

ارتفاع طفيف في نسبة التصويت بالانتخابات الإسرائيلية

02 مارس 2020
الصورة
يتوقع أن تتجاوز نسبة المشاركة في الانتخابات 72%(Getty)
+ الخط -

أشارت المعطيات الرسمية للجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية، اليوم الإثنين، إلى ارتفاع طفيف في نسبة المشاركين في الانتخابات الإسرائيلية العامة، حيث بلغت حتى الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم 38.1%، وهي نسبة أعلى مما كانت عليه في الانتخابات التي جرت في17 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأشارت اللجنة إلى أن النسبة كانت بلغت في الثانية عشرة ظهراً 26.6% وهي أعلى نسبة مشاركة في الانتخابات الإسرائيلية العامة منذ العام 1999.

ووفقاً للمعطيات المتداولة، فإنه يتوقع أن تتجاوز نسبة المشاركة في الانتخابات هذه المرة الـ 72%، في حين تركز مختلف الأحزاب الإسرائيلية في دعايتها اليوم، على أن النسبة المرتفعة هي بالذات في صفوف ناخبي الأحزاب المنافسة في محاولة منها لرفع نسبة التصويت عند أنصارها.

وأعلنت مصادر "كاحول لفان"، الذي يتزعمه الجنرال بني غانتس، المنافس الرئيسي في الانتخابات لحزب الليكود بقيادة بنيامين نتنياهو، أن الحزب رصد ارتفاعاً في نسبة مصوتي أنصار الليكود في منطقة تل أبيب، فيما كانت تقارير سابقة صادرة عن مقر الانتخابات في الليكود، قد أشارت إلى أن الأخير يشهد ارتفاعاً في حركة المصوتين التقليدين المؤيدين للحزب.

في المقابل، لم تخل الانتخابات من الألاعيب الحزبية المختلفة ومحاولات نشر الأنباء الكاذبة، فقد اتهم العنصري إيتمار بن غفير الذي يقود حركة "عوتصماة يهويت"، في شكوى رسمية وجهها للجنة الانتخابات المركزية حزب الليكود بقيادة نتنياهو ببث أنباء كاذبة عن انسحاب حزبه من الانتخابات.

في المقابل، قالت الإذاعة الإسرائيلية، في وقت سابق اليوم، إن حاخامات الأحزاب الحريدية (شاس ويهدوت هتراة) عمموا منذ ساعات الصباح رسائل تفيد بأن الحاخامات يباركون من يخرجون للتصويت وأنهم سيبتهلون لحماية المصوتين لهذين الحزبين من خطر الإصابة بالكورونا.

وكانت لجنة الانتخابات المركزية قررت تخصيص 16 مركزاً للاقتراع في إسرائيل لنحو 5600 مواطن إسرائيلي يمكثون في العزل البيتي الطوعي بعد عودتهم من دول انتشر فيها فيروس الكورونا. واتخذت اللجنة إجراءات مشددة لضمان عملية الاقتراع.

في غضون ذلك، تشهد قرى وبلدات الداخل الفلسطيني نشاطاً حثيثاً لرفع نسبة التصويت عند فلسطينيي الداخل بما يضمن رفع هذه النسبة لتتجاوز 65% من مجمل أصحاب حق الاقتراع العرب الذين تصل نسبتهم إلى 17% من مجمل الناخبين في إسرائيل.

 وتسعى القائمة المشتركة للأحزاب العربية إلى تأمين رفع نسبة تمثيلها وعدد مقاعدها في الكنيست الإسرائيلي من 13 مقعداً حالياً إلى 15 مقعد.

ومن المقرر أن تنتهي عملية الاقتراع في إسرائيل في العاشرة ليلاً، لتبدأ بعدها عملية الفرز، حيث ينتظر أن تظهر النتائج الأولية عند ساعات الفجر، أما النتائج شبه النهائية فستعلن بين يومي الأربعاء والخميس، ولن يعلن عن النتائج الرسمية قبل مطلع الأسبوع القادم، بعد فرز أصوات الجنود والمرضى والسجناء.

وبالرغم من التقارير عن توقعات بارتفاع نسبة التصويت العامة، إلا أن التوقعات في إسرائيل لا ترجح نتائج حاسمة تحدد هوية الحكومة القادمة، بل يخشى المراقبون من تكرار حالة عدم الحسم وبالتالي اضطرار إسرائيل للذهاب إلى انتخابات رابعة في حال لم يتمكن أي من المعسكرين من الوصول إلى 61 مقعداً من أصل 120 مقعداً في الكنيست.

 

 

 

 

المساهمون