اختتام أستانة 3 بالاتفاق على لجنة للهدنة... بغياب المعارضة

اختتام أستانة 3 بالاتفاق على لجنة للهدنة... بغياب المعارضة

أستانة
العربي الجديد
15 مارس 2017
+ الخط -
اختتمت اليوم الأربعاء جولة محادثات أستانة 3 بكزاخستان، بعد فترة قصيرة من انطلاقها، بالاتفاق على تشكيل لجنة لمراقبة الهدنة، وفق ما نقلت تقارير إعلامية، وبغياب وفد المعارضة السورية المسلحة، في حين أكدت الأخيرة أنها غير معنية بأي شيء صدر أو سوف يصدر عن المحادثات.

وقال عضو وفد المعارضة العسكري إلى أستانة، العميد أحمد بري، لـ"العربي الجديد" إن قرارنا هو عدم الذهاب ولسنا معنيين بأي شيء صدر عن المحادثات أو من المتوقع أن يصدر عنها.

وبحسب الإعلان الروسي، فقد تم الاتفاق في الاجتماع على أن تصبح إيران بشكل رسمي ضامنة لوقف إطلاق النار في سورية إلى جانب تركيا وروسيا.

وأوضح رئيس الوفد الروسي إلى أستانة، ألكسندر لافرنتييف، أنه تمت مناقشة اقتراح تشكيل لجنة صياغة الدستور السوري، وسط أنباء عن أن بعض أعضاء وفود تركيا وروسيا وإيران سيبقون للقاء وفد المعارضة السورية.

وأكد وزير الخارجية الكزاخستاني، خيرت عبد الرحمنوف، في ختام المحادثات أنّهم توصلوا إلى اتفاق لتثبيت وقف إطلاق النار في سورية، وضرورة تقليل العنف، وضرورة الحل السياسي في سورية.

من جهة أخرى، تم تحديد تاريخ 3 و4 مايو/ أيار القادم كموعد لعقد الجولة القادمة من محادثات أستانة حول الأزمة السورية.

وفي تصريحات صحفيّة حمل رئيس وفد المعارضة السورية المسلحة إلى مفاوضات أستانة السابقة، محمد علوش، النظام السوري مسؤولية فشل المحادثات.

ورفض علوش، في وقت سابق، أن يكون رئيسا لوفد "أستانة 3" قائلا: "لن أذهب ونساء الوعر يتشرّدن". وكانت مصادر "العربي الجديد" أشارت إلى أن الوفد العسكري للمعارضة السورية يضم أحمد بري وأحمد عثمان وياسر عبد الرحيم وياسر الفرحان، بالإضافة إلى فاتح حسون.

وبيّنت المصادر أن هناك تضاربا بشأن موقف العميد فاتح حسون، الذي اعتذر لاحقا عن الذهاب.

وكانت المعارضة قد أعلنت مقاطعتها لأستانة 3 بعد عدم التزام روسيا والنظام باتفاق وقف إطلاق النار، ووقف التهجير.


ذات صلة

الصورة

سياسة

جدد الطيران الحربي الروسي قصفه لمناطق جنوب إدلب شمال غربي سورية، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات النظام، وسط حركة نزوح للمدنيين من المنطقة خشية تصاعد العمليات العسكرية.
الصورة

سياسة

أعلنت لجنة المفاوضات مع النظام السوري في محافظة درعا، جنوبي البلاد اليوم الجمعة أن تنفيذ بنود الاتفاق وصل إلى طريق مسدود
الصورة

سياسة

تظاهر مئات المدنيين، الجمعة، في محافظتي إدلب وحلب ودعوا الضامن التركي للتدخل لوقف القصف الذي تشهده منطقة جبل الزاوية، جنوبي إدلب شمال غربي البلاد، فيما جدّدت الطائرات الحربية الروسية قصفها على ذات المنطقة، واستهدفت محيط نقطة مراقبة تركية.
الصورة
قصف إدلب-سياسة-عمر حج قدور/فرانس برس

سياسة

قتل سبعة مدنيين بينهم امرأتان وجرح آخرون صباح اليوم الاثنين، جراء تجدد خرق وقف إطلاق النار من قوات النظام السوري في إدلب شمال غربي البلاد، فيما أنشأت القوات الروسية نقطة لها في الرقة قرب الطريق الدولي "m4".