إيران معلنةً "الانتصار" على الاحتجاجات: "تم دحر العدو"

طهران
العربي الجديد
20 نوفمبر 2019
+ الخط -
في وقت أعلن فيه الرئيس الإيراني ​حسن روحاني​، اليوم الأربعاء، "انتصار" الحكومة على الاضطرابات، قال المرشد الأعلى، علي خامنئي، إنه تم "دحر العدو"، بعد أيام من التظاهرات التي تخللتها أعمال عنف، على أثر زيادة أسعار الوقود.

وأعلن روحاني، في كلمة أمام مجلس الوزراء، نقلتها وكالة "رويترز"، انتصار حكومته على التظاهرات، التي يتهم "أجانب بإشعالها"، مشيراً إلى أن "الشعب الإيراني نجح مرة أخرى في اختبار تاريخي".

وأضاف روحاني أن "الشعب الإيراني بدد مخططات العدو في حوادث مختلفة، وهذه المرة نجح أيضاً في إفشال مخططات العدو، وإحباط مؤامرات أولئك الذين فرضوا العقوبات القصوى في السنتين الماضيين".

وفي وقت سابق، اليوم، قال المرشد الأعلى، علي خامنئي، في خطاب بثه التلفزيون "دحرنا العدو خلال الأحداث الأمنية في الأيام الأخيرة"، مشيراً إلى أن ما حدث "خلال الأيام الأخيرة كان ممارسات أمنية وليست شعبية". وأكد "فرضنا التقهقر على العدو".

وعرض التلفزيون الحكومي، الذي نادراً ما يورد إشارات إلى معارضة في إيران، لقطات لشبان ملثمين يشتبكون مع قوات الأمن.



تظاهرات مضادة

على المقلب الآخر، تحولت مراسم تشييع جنازة عنصري أمن قتلا خلال التظاهرات، إلى تظاهرة منددة بالاحتجاجات المتواصلة ضد رفع أسعار الوقود في البلاد.

وأقيمت المراسم في حيي شهريار وملارد في العاصمة طهران، بحضور الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي، علي شمخاني، ومحافظ طهران أنوشروان محسني بندبي، إضافة إلى عناصر في الحرس الثوري ورجال دين شيعة.

وأعرب المشاركون في المراسم، بحسب ما نقلته وكالة "الأناضول"، عن استيائهم من التظاهرات المتواصلة منذ الجمعة، ضد رفع أسعار البنزين في البلاد، ورددوا هتافات مناهضة للولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل.

وطالبوا السلطة القضائية بمعاقبة قتلة عنصري الأمن.

وانخفضت وتيرة التظاهرات ضد الحكومة في البلاد، لعدم قدرة المتظاهرين على تنظيم أنفسهم بسبب قطع شبكة الانترنت في البلاد، وفرض قيود على وسائل التواصل.

وتشهد إيران، منذ 15 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، تظاهرات احتجاجية على رفع أسعار الوقود، فيما تتهم جهات رسمية "أطرافاً خارجية" لم تسمها، بالسعي لإخلال النظام العام.

وأعلن مسؤولون عن مقتل 5 عناصر أمن ومتظاهر، توقيف قرابة 1500 شخص.

بدورها، ذكرت منظمة العفو الدولية أن 106 أشخاص على الأقل قتلوا في 21 مدينة إيرانية خلال التظاهرات.

تأتي هذه الأحداث بينما تعاني إيران من انكماش اقتصادي خطير ناتج عن الانسحاب أحادي الجانب للولايات المتحدة في عام 2018 من الاتفاق الدولي حول النووي الإيراني وإعادتها فرض عقوبات اقتصادية مشددة على طهران.


ذات صلة

الصورة

سياسة

أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الذي يزور بريطانيا ضمن جولة أوربية شملت فرنسا وألمانيا، أن بلاده ستخوض مفاوضات مهمة مع واشنطن بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية بشأن سحب إضافي للقوات الأميركية من العراق وشروط إعادة انتشارها.
الصورة
إيراني (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لم يمنع تقدّم الإيراني المقيم في قطاع غزة، قاسم شياصي، في السن من تذكّر تفاصيل القتال في لبنان مع منظمة التحرير الفلسطينية خلال حقبة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي ضد الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة

سياسة

أعلن التلفزيون الإيراني في تقرير مصور، اليوم الثلاثاء، سقوط طائرة مسيّرة أجنبية في مدينة "بارس آباد" في محافظة أذربيجان الشرقية على الحدود مع دولة أذربيجان، في وقت يستمرّ القتال في مناطق عدة على جبهة ناغورنو كاراباخ بين الجانبين الأرميني والأذري.
الصورة
الحشد الشعبي/Getty

سياسة

أعلن بيان لمجموعة من المليشيات العراقية المدعومة من طهران، أطلقت على نفسها "الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية"، أنه تقرر منح "فرصة مشروطة" للولايات المتحدة لتنفيذ قرار إخراج قواتها من العراق.

المساهمون