إيران: لا تفاوض مع أميركا حول قضايا المنطقة

إيران: لا تفاوض مع أميركا حول قضايا المنطقة

03 يوليو 2016
الصورة
خامنئي: لن نتفاوض مع أميركا حول سورية (الأناضول)
+ الخط -
في جلسة مطولة، اجتمع المرشد الأعلى لإيران، علي خامئني، بعدد من المسؤولين والطلاب من الاتحادات والتشكيلات والنقابات الطلابية، مساء السبت، حيث أكد أن بلاده لن تتفاوض مع الولايات المتحدة الأميركية حول قضايا المنطقة، بما فيها الملف السوري.

وشدد خامنئي على أن "هدف واشنطن وحلفائها هو الوقوف بوجه دور وحضور إيران في المنطقة"، واصفا مواقف بلاده إزاء القضايا الإقليمية بـ"العقلاني"، مؤكدا، بشكل رئيسي، على "ضرورة مواجهة قوى الاستكبار العالمية، وحفظ نظام الجمهورية الإسلامية"، معتبرا أن "كل ما يجري في الوقت الراهن يستهدف إيران والهوية الإسلامية".

ودعا خامنئي إلى تقوية البنية الدفاعية الإيرانية، قائلا إن "هناك حملة إعلامية تشن ضد بلاده للتركيز على نقاط ضعفها"، وأوضح، كذلك، أن الاتفاق النووي مع الغرب أثبت أن المسؤولين في الحكومة الأميركية والكونغرس يعادون إيران، داعيا المعنيين في البلاد لـ"التعامل مع هذه المخططات والسياسات بعقلانية ومنطق، والعمل على درئها".

وفي سياق متصل، قال مساعد هيئة الأركان في القوات المسلحة الإيرانية، العميد مسعود جزائري، إن "الولايات المتحدة الأميركية تتجه نحو الأفول والضعف"، مبرزا أن "هذا البلد الذي يستمر باتهام طهران بانتهاك حقوق الإنسان، ارتكب جرائم بحق الإيرانيين أنفسهم في عقود سابقة، وما زال يدعم الجرائم ضد المدنيين في غزة واليمن"، حسب قوله.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية عن جزائري قوله، أيضا، إن "الولايات المتحدة تدعم المصالح الإسرائيلية والإرهاب في المنطقة"، مضيفا أنها تمارس سياسات غير مجدية وتعمل على خداع الآخرين.

ونقلت الوكالة ذاتها عن نائب وزير الدفاع الإيراني، أمير حاتمي، تأكيده أن "القوات المسلحة لن تسمح بتجاوز أعداء البلاد خطوطها الحمراء"، معتبرا أن "سياسات التهديد والعقوبات لا تجدي نفعا".

وركز حاتمي على توصيات المرشد، قائلا إن "أميركا لن تستطيع تحقيق أهدافها، وستعمل البلاد على تطوير المنظومة العسكرية بشكل دائم، وبما يتناسب مع التهديدات ضد البلاد، والتي باتت تأخذ أشكالا مختلفة".