إيران: الصحافية الروسية المعتقلة ليست جاسوسة

07 أكتوبر 2019
الصورة
يوزيك معتقلة منذ الثاني من أكتوبر (تويتر)
أعلنت السلطات الإيرانية، اليوم الاثنين، أن اعتقال المراسلة الروسية يوليا يوزيك في طهران جاء بسبب "مشكلة التأشيرة"، نافيةً أن يكون الاعتقال بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، فيما اعتبرت الرئاسة الروسية اعتقالها "غير مقبول".

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، اليوم الاثنين، خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي، إن الصحافية الروسية "اعتقلت بسبب المشكلة في التأشيرة وليس التجسس"، مضيفاً أن سلطات بلاده "تبت في هذا الموضوع سريعاً".

من جهته، قال مسؤول شؤون الإعلام بالسفارة الروسية لدى طهران، أندريه غانينكو، اليوم الاثنين، إن السفارة تسعى إلى لقاء الصحافية الروسية المعتقلة، وتقديم خدمات قنصلية لها.

وفي وقت سابق، ذكر غانينكو، نقلاً عن والدة يوزيك، أنها وصلت إلى طهران في 29 سبتمبر/أيلول بدعوة خاصة، لكن حجز جواز سفرها في المطار، قبل أن يتم اعتقالها في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول في الفندق الذي كانت تقيم فيه بالعاصمة طهران.

والجمعة الماضية، أعلنت الخارجية الروسية أنها استدعت السفير الإيراني لدى موسكو، مهدي سنائي، للإطلاع على وضع الصحافية الروسية وملابسات اعتقالها.

وبدوره، اعتبر المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، اليوم الاثنين، أن اعتقال الصحافية الروسية "أمر غير مقبول"، مضيفا أن بلاده "تنظر بسلبية لهذا الموضوع"، داعيا إلى الإفراج عنها سريعا.

إلى ذلك، ذكرت وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية في تقرير، أمس الأحد، أن اعتقال يوزيك "لم يكن لكونها صحافية"، مشيرة إلى أنها "لم تدخل إيران بتأشيرة الصحافة".

واتهمت الوكالة الإعلام الروسي بـ"استغلال عنوان الصحافية من خلال التركيز على الصفة الصحافية للمعتلقة الروسية".

ونقلت "إرنا" عن مصادر قولها إن يوزيك "اعتقلت لسلوكها غير القانوني"، لافتة إلى أنه "سيفرج عنها بعد استكمال التحقيقات".

وزارت الصحافية الروسية إيران عدة مرات خلال السنوات الأخيرة، وكانت تنشر صورًا عن جولاتها الميدانية داخل البلاد على صفحتها على "إنستغرام".



Instagram Post




دلالات