إعلاميو إدلب يطلقون مؤسسة لتوحيد العمل الصحافي

08 مايو 2017
الصورة
(العربي الجديد)
أطلق أكثر من ثمانين ناشطاً وناشطةً في المجال الإعلامي، بمحافظة إدلب، مؤسسة لتوحيد العمل الصحافي في المحافظة، بعد عقد العديد من الاجتماعات التشاورية للوصول إلى مؤسسة إعلامية، بعيداً عن الانتماءات السياسية والفصائلية.

وذكر الناشطون في بيان إطلاق "المؤسسة العامة للإعلام" أنّ، "فكرة توحيد العمل الإعلامي جاءت متأخرة، ولكنها ضرورية بعد ست سنوات من الحراك الثوري، وتهدف إلى تأسيس مؤسسة إعلامية جامعة لكل الناشطين والصحافيين في المحافظة، بعيداً عن التحزبات والانتماءات الفصائلية، من أجل الوصول إلى إعلام ثوري موحد".


وتهدف المؤسسة وفقاً للبيان إلى "تشكيل جسم إعلامي مستقل لا يتبع لأي جهة، خارجية كانت أو داخلية، ويكون مظلة شاملة تضم جميع الإعلاميين في محافظة إدلب، وتوحد خطابهم الإعلامي وصياغة خبرهم بما يفيد الثورة السورية، بعد بعض الانزلاقات التي حدثت ببعض المناطق وكانت تعود بالنتائج السلبية على من هم في مناطق الثورة، ومن أجل تصدير الخبر الإعلامي عبر جميع الوسائل الإعلامية العامة في الداخل".


يُذكر أنّ العمل الإعلامي لعب دوراً كبيراً في إيصال معاناة السوريين للعالم، وذلك عبر مواطنين صحافيين وناشطين، مارسوا التصوير بكاميرا الهاتف، إلى أن وصل وضع الإعلام إلى الاحتراف.