إصابة العشرات خلال قمع الاحتلال لمسيرات الضفة

رام الله
محمد عبيدات
22 ابريل 2016
أصيب العشرات من الفلسطينيين، ظهر اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في مسيرات الضفة الغربية المحتلة، المناهضة للجدار والاستيطان.

وفي قرية كفر قدوم، شرقي مدينة قلقيلية، شمالي الضفة، أصيب شاب بالرصاص المعدني في يده، والعشرات بحالات الاختناق، خلال المواجهات التي أعقبت قمع جنود الاحتلال الإسرائيلي لأهالي القرية الذين خرجوا لمطالبة الاحتلال بفتح الشارع الرئيسي المغلق منذ بداية أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي اندلعت في العام 2000.

وقال المتحدث باسم المسيرة مراد شتيوي، لـ"العربي الجديد"، إن جنود الاحتلال استهدفوا المشاركين في المسيرة بوابل كثيف من قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، إضافة إلى الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ما أدى إلى وقوع عشرات الإصابات بالاختناق، في الوقت الذي نجا فيه عدد من الشبان من كمائن نصبها جنود الاحتلال لهم بغرض اعتقالهم.

وفي قرية بلعين، غربي مدينة رام الله، وسط الضفة، أصيب العشرات بحالات الاختناق، خلال المواجهات التي اندلعت عقب استهداف جنود الاحتلال للمشاركين في مسيرة القرية الأسبوعية المناهضة للجدار، في الوقت الذي احترقت فيه مساحات شاسعة من الأراضي بفعل استهدافها بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، بحسب ما أفاد به راتب أبو رحمة، المنسق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان هناك.

كما أصيب العشرات بحالات الاختناق، خلال مواجهات مماثلة اندلعت في قرية بلعين المجاورة، بعد مهاجمة جنود الاحتلال للمشاركين في مسيرة القرية الأسبوعية المناهضة للجدار.

ذات صلة

الصورة
احتجاجات أصحابا قاعات الأفراح في الضفة الغربية (العربي الجديد)

اقتصاد

نظم أصحاب قاعات الأفراح في الضفة الغربية، إضافة إلى أصحاب مصالح اقتصادية أخرى تعمل في قطاع الأفراح، وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الوزراء الفلسطيني في رام الله وسط الضفة الغربية؛ مطالبين بفتح القاعات المغلقة والسماح بعملها وفق البروتوكولات الصحية.
الصورة
الضفة الغربية (موسى الشاعر/فرانس برس)

أخبار

أصيب عدد من الفلسطينيين بالرصاص المطاطي والاختناق بالغاز المسيل للدموع، في مواجهات اندلعت مع الاحتلال بعدة مواقع بالضفة الغربية المحتلة، عقب خروج مسيرات سلمية تندد بمواصلة الاستيطان ومنع المزارعين الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم المهددة بالمصادرة.
الصورة
جدارية تكريماً لإياد الحلاق على الجدار في بيت لحم (موسى الشاعر/ فرانس برس)

مجتمع

يزعم الاحتلال الإسرائيلي مراراً وتكراراً عدم قدرته على الوصول إلى المشاهد الخاصة بالكاميرات المنصوبة في الشوارع، فقط عندما يكون فيها ما يدين جنوده الذين يمارسون القتل. هذه هي الحال مع استشهاد إياد الحلاق
الصورة
فلسطين المحتلة/سياسة/الشيخ رائد صلاح/(العربي الجديد)

أخبار

للمرة السادسة على التوالي يدخل الشيخ رائد صلاح السجون الإسرائيلية، وهذه المرة بملف الثوابت، بعدما رفضت المحكمة المركزية في حيفا الاستئناف الذي تقدّم به طاقم الدفاع يوم 11 يونيو/حزيران.