إسرائيل تلوّح ببيع أسلحة لجورجيا وأوكرانيا

إسرائيل تلوّح ببيع أسلحة لجورجيا وأوكرانيا

14 ابريل 2015
الصورة
منظومة الإس 300 لإيران تحيّد سلاح الجو الإسرائيلي (Getty)
+ الخط -
نقل موقع صحيفة "معاريف" الإسرائيلية عن جهات أمنية قولها، إن "من شأن إسرائيل أن ترد على الخطوة الروسية برفع الحظر عن بيع صواريخ إس 300 لإيران بخطوة مشابهة، وتسرع خطوات لإبرام صفقات أسلحة متطورة مع كل من أوكرانيا وجورجيا المعاديتين لروسيا".

وأشار الموقع إلى أن إسرائيل قد تدرس هذه الخطوة جدياً في حال أبرمت روسيا صفقات لتزويد إيران ببطاريات الصواريخ المذكورة، والتي تعتبر من الأنظمة الصاروخية الدفاعية المتطورة جداً.

وتمكن هذه البطاريات الدفاعات الإيرانية من إصابة الطائرات المقاتلة من على مسافة 150 كم، ما يشكل تحييداً لأي سلاح جو بما في ذلك سلاح الجو الإسرائيلي.

ولفت الموقع إلى أن الصفقة الأصلية كان من المفروض أن تتم في عام 2010، إلا أن روسيا أوقفت إبرامها نهائياً إثر تفاهمات مع إسرائيل، امتنعت الأخيرة بموجبها عن تزويد أوكرانيا وجورجيا بأسلحة متطورة. وكانت دولة الاحتلال قد توقفت كلياً عن تزويد جورجيا بالسلاح نهاية العقد الماضي.

أما في حالة أوكرانيا، فقد دار الحديث أخيراً عن إبرام عدة صفقات أسلحة بينها وبين إسرائيل، بما في ذلك تزويدها بطائرات متطورة من دون طيار، وتم تجميد هذه الصفقات بناء على طلب من وزارة الخارجية الإسرائيلية، على ضوء حساسية العلاقة بين موسكو وتل أبيب، لكن رفع الحظر عن صفقة صواريخ إس 300 لإيران من شأنه أن يبعث الأمل مجدداً لإبرام صفقات الأسلحة بين إسرائيل وأوكرانيا.

وكانت إسرائيل قد أعربت عن رفضها القرار الروسي، وعن مخاوفها من أن يؤدي رفع الحظر إلى وصول الصواريخ المتطورة من طراز إس 300 إلى كل من سورية وحزب الله، ما يعني كسر التفوّق الإسرائيلي، ووضع حد لحرية حركة الطيران الحربي الإسرائيلي في الأجواء السورية واللبنانية.

كذلك أعلن وزير الشؤون الاستخباراتية الإسرائيلية، يوفال شطاينتس، أن "الإعلان الروسي هو نتيجة مباشرة لاتفاق الإطار الذي أعلن عن التوصل إليه قبل أسبوعين في لوزان، بين إيران وبين الدول الست"، المتعلق بالملف النووي الإيراني.

اقرأ أيضاً: قرار تسليم إيران "إس 300" يقلق ولا يقلق إسرائيل

المساهمون