إخلاء سبيل مدير مشروعات مكتبة الإسكندرية بتدابير احترازية

08 اغسطس 2020
الصورة
مدير قسم المشروعات في مكتبة الإسكندرية خالد عزب (فيسبوك)
+ الخط -

قررت غرفة المشورة في محكمة الجنايات المصرية، اليوم السبت، إخلاء سبيل مدير قسم المشروعات في مكتبة الإسكندرية، خالد عزب، بتدابير احترازية، بعد نحو 15 شهراً من حبسه احتياطياً، في اتهامه بـ"نشر أخبار كاذبة"، و"إساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي"، و"مشاركة جماعة إرهابية مؤسسة على خلاف أحكام القانون في تنفيذ أهدافها".

ولم تستأنف النيابة العامة على قرار إخلاء سبيل عزب، الذي ألقي القبض عليه من منزله في القاهرة، في الأول من مايو/ أيار 2019، من دون تبيان الأسباب، آنذاك، في وقت أصدر فيه مدير مكتبة الإسكندرية، السكرتير السابق للرئيس المخلوع، حسني مبارك، لشؤون المعلومات، مصطفى الفقي، تعميماً إلى جميع العاملين في المكتبة بـ"عدم الإدلاء بأي تصريحات عن واقعة اعتقال مدير المشروعات".

اللافت أنّ عزب يتمتع بعلاقات جيدة مع النظام الحاكم، وأحيط اعتقاله بحالة من الغموض، بوصفه أحد كتاب المقالات في جريدتي "اليوم السابع" و"المصري اليوم"، ومقدماً للبرامج على قناة "الناس"، فضلاً عن تأليفه 15 كتاباً، آخرها "العمارة والسياسة - مقر الحكم في مصر نموذجاً"، إلى جانب إصداره 23 دراسة تحليلية.

وشغل عزب مناصب مدير إدارة الإعلام في مكتبة الإسكندرية، ومدير "بالإنابة" لمركز الخطوط في المكتبة، ورئيس تحرير مجلة "أبجديات" في مركز الخطوط، ومدير تحرير مجلة "مشكاة" التابعة للمجلس الأعلى للآثار، وعمل مفتشاً للآثار الإسلامية في منطقة آثار جنوب القاهرة، ومشرفاً على مشروع إنقاذ وتطوير أسوار صلاح الدين بالقاهرة.

وأشرف عزب على مشروع "ذاكرة العرب" (أضخم أرشيف رقمي تنفذه المكتبة)، وحصل على جائزة الدولة للتفوق، وعلى جائزة الشيخ زايد للكتاب، وهو مؤسس معرض الإسكندرية للكتاب، ورئيس منتخب في اللجنة الوطنية للمتاحف، وعضو مجلس إدارة الجمعية التاريخية، وعضو في اتحاد الكتاب، وكذا في الجمعية العمومية لمؤسسة "روز اليوسف" الصحافية.