إجلاء مليون شخص في اليابان بسبب خطر السيول والفيضانات

04 يوليو 2019
الصورة
البحث عن أحد السكان المفقودين (Getty)
+ الخط -


توقّع خبراء الأرصاد في اليابان، استمرار سقوط المزيد من الأمطار؛ بمعدل 300 ملليمتر في بعض المناطق، اليوم الخميس.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، إنّ السلطات أصدرت أوامر بإجلاء 1.02 مليون من سكان مقاطعتي كاجوشيما وميازاكي على الطرف الجنوبي من جزيرة كيوشو.

وأمرت اليابان أكثر من مليون شخص على جزيرة كيوشو في أقصى جنوب البلاد، بالاحتماء في مراكز إجلاء ومناطق آمنة أخرى، أمس الأربعاء، إذ تنذر الأمطار الغزيرة بوقوع انهيارات أرضية على نطاق واسع.

وبلغ معدل ارتفاع مياه الأمطار في بعض أجزاء كيوشو، ما يصل إلى ألف ملليمتر، منذ يوم الجمعة، أي ما يعادل الأمطار التي تسقط عادة خلال شهر يوليو/ تموز بأكمله، حسب هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية.

ونُصح نحو 930 ألفاً آخرين بالإجلاء، لكن لم تتوفر على الفور بيانات عن عدد من استجابوا منهم.

وقالت امرأة في مركز إيواء لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية: "أعيش بمفردي بجانب نهر والتفكير في ارتفاع منسوب المياه يثير الفزع".


وقالت امرأة أخرى، إنّ كمية الأمطار التي سقطت "رهيبة". وأظهرت لقطات تلفزيونية أنهاراً ارتفع منسوب مياهها لكن دون فيضانات، حتى مساء أمس الأربعاء. وأفادت أنباء بوقوع بعض الانهيارات الأرضية؛ بينها انهيار جرف سيارتين.


وأفادت وسائل إعلام يابانية، بوفاة امرأة مسنة، أمس الأربعاء، في مدينة كاغوشيما. وقالت قناة "NHK" اليابانية إنّه لم يكن لدى هذه المرأة الوقت الكافي لمغادرة منزلها الذي دمّره الانهيار الطيني.

وفي طوكيو، قال رئيس الوزراء شينزو آبي، إنّه يتعيّن على السكان "اتخاذ خطوات لحماية أرواحهم بما في ذلك الإجلاء المبكر" وأمر الجيش بالاستعداد لعمليات الإنقاذ.

وواجه آبي انتقادات بسبب تعامل الحكومة ببطء مع أمطار غزيرة تسببت في انهيارات أرضية وفيضانات، في يوليو/ تموز من العام الماضي، مما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص، في أسوأ كارثة بسبب الطقس في اليابان، منذ 36 عاماً.


(رويترز)