أمر احترازي يقضي بعدم هدم الاحتلال لمدرسة جب الذيب







09 سبتمبر 2017
الصورة
أعيد بناء مدرسة جب الذيب (تويتر)
+ الخط -

تمكنت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية، مساء السبت، من الحصول على أمر احترازي بعدم هدم مدرسة جب الذيب شرق بيت لحم، جنوب الضفة الغربية.

وقال ممثل هيئة الجدار والاستيطان في بيت لحم، حسن بريجية، لـ"العربي الجديد"، إن "الأمر الاحترازي يقضي أن لا تهدم قوات الاحتلال المدرسة، وأن لا يتم البناء الزائد عليها"، مؤكداً أن الهيئة وبمساندة المئات من الأهالي والنشطاء تمكنوا، مساء السبت، من إتمام بناء المدرسة من الطوب والصفيح، وتم رفع العلم الفلسطيني عليها.

وأكد بريجية، أن صباح يوم الأحد، سيكون هناك دوام اعتيادي في المدرسة، وسينطلق منها السلام الوطني، ويبدأ الدوام بشكل اعتيادي.

وتم بناء خمس غرف من الطوب وتم سقفها بالصفيح (زينكو) بشكل كامل، وذلك بعد نحو 18 يوماً على هدمها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث كانت قوات الاحتلال صادرت في 23 من الشهر الماضي، ست غرف متنقلة "كرفانات" تعود للمدرسة، بحجة عدم الترخيص، بعد أيام على إخطارها بإيقاف العمل بها.

وكان عشرات الفلسطينيين، قد أصيبوا، السبت، بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع خلال مواجهات اندلعت عقب محاولة قوات الاحتلال الإسرائيلي هدم المدرسة.

وقال بريجية في وقتٍ سابق، إن "المئات من المواطنين أتموا بشكل كامل بناء مدرسة جب الذيب، وإن قوات الاحتلال دهمت المدرسة، مساء اليوم، وبدأت تلك القوات بإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أوقع عشرات الإصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، بينهم صحافي، فيما تمكن المشاركون من تخليص أحد الشبان من قبضة قوات الاحتلال بعد اعتقاله".

وكان بريجية لفت في تصريحات سابقة لـ"العربي الجديد"، إلى أن قوات الاحتلال انسحبت من حرم المدرسة، بسبب وجود قضية رفعتها الهيئة في المحكمة العليا الإسرائيلية حول إكمال إجراءات ترخيص المدرسة، لكن قوات الاحتلال أصرت على مصادرة إحدى السيارات، بسبب أنها تعمل في منطقة مصنفة "ج".


وصادرت قوات الاحتلال في 23 من الشهر الماضي، ست غرف متنقلة "كرفانات" تعود لمدرسة جب الذيب، بحجة عدم الترخيص، علماً أن المدرسة تقع في منطقة تتوسط تجمعات سكانية، وتضم 64 طالباً وطالبة.

المساهمون