أكثر من 1200 تعهد في اختتام مؤتمر حماية المحيط

10 يونيو 2017
الصورة
التلوث عند شاطئ برانسكومب البريطاني(بيتر ماكديارميد/Getty)
+ الخط -


أكد رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، بيتر تومسون، أن خطة العمل المنبثقة عن مؤتمر المحيط الذي اختتم أعماله أمس الجمعة، تمخض عن أكثر من 1200 تعهد من أجل الحفاظ على المحيطات، مع تأكيد الالتزام ببنود اتفاق باريس لمكافحة التغير المناخي.

وفي مؤتمر صحافي عقد ظهر أمس، قال تومسون: "تمت إثارة الوعي العالمي بشأن المشاكل التي يعاني منها المحيط. الناس تساءلت عن عدم وجود خلاف في هذا المؤتمر مثل مؤتمرات الأمم المتحدة المعتادة. وأعتقد أن الجواب على ذلك، هو أنه عندما يتعلق الأمر بالمحيط فهو التراث المشترك للإنسانية، وليس هناك شمال أو جنوب وغرب أو شرق عندما يتعلق الأمر بالمحيط. إذا كان المحيط يموت فهو يموت بالنسبة لنا جميعا، إنها مشكلة مشتركة لنا ولذلك يجتمع الناس معا بطريقة رائعة في هذا المؤتمر".

وأعرب عن اعتقاده، في ختام المؤتمر الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك بين الخامس والتاسع من يونيو الجاري،  أن "الانفتاح على المجتمع المدني والمجتمع العلمي والقطاع الخاص وإحضارهم جميعا معا كسر الانقسامات الموجودة لدى الحكومات وغيرها".

أكد تومسون أن العمل من أجل المناخ ومن أجل المحيطات هو أكبر التحديات في يومنا هذا، وأن الإخلاص في تطبيق اتفاق باريس وأهداف التنمية المستدامة 2030، ضروري في الوقت الراهن، مشددا على أهمية العمل مع جميع الجهات والأطراف ذات الصلة من أجل حماية المحيطات.





قال وكيل الأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، وو هونغبو، في المؤتمر الصحافي: "الوثيقة الختامية للمؤتمر تدعو إلى العمل، وتدرج 22 تدبيرا محددا لحشد الالتزام العالمي والشراكات من أجل  المحيطات، كما أن هناك ما لا يقل عن 1246 تعهدا. إن الالتزامات الطوعية مثيرة للإعجاب حقا في طائفة المسائل التي تغطيها".

يشار إلى أن البرتغال وكينيا تستضيفان مؤتمري المحيط في عام 2020، لمتابعة ما تمخض عنه هذا المؤتمر.

وأيدت الولايات المتحدة الدعوة العالمية للحفاظ على المحيطات والبحار والموارد البحرية، حتى مع إشارتها إلى خطة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للانسحاب من معاهدة لمكافحة تغير المناخ.

وبعد تبني مؤتمر الأمم المتحدة بشأن المحيطات "دعوة للعمل" أمس، قال ديفيد بالتون، نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي "رئيسنا أعلن في أول يونيو/ حزيران أن الولايات المتحدة ستنسحب أو ستعيد التفاوض على المشاركة الأميركية في اتفاقية باريس، أو اتفاقية دولية أخرى بشأن المناخ".


(العربي الجديد)


المساهمون