أكثر من نصف المصابين بالسرطان في فلسطين من الإناث

أكثر من نصف المصابين بالسرطان في فلسطين من الإناث

03 فبراير 2017
الصورة
نصف الوفيات في فلسطين جرّاء السرطان (تويتر)
+ الخط -
كشفت إحصاءات رسمية لوزارة الصحة الفلسطينية أنّ معدل الإصابة بالسرطان في فلسطين بلغ 83.8 حالة جديدة لكل مائة ألف نسمة من السكان، بواقع 83.9 حالة جديدة لكل مائة ألف نسمة من السكان في قطاع غزة، و83.8 حالة جديدة لكل مائة ألف نسمة من السكان في الضفة الغربية.

وقالت الوزارة في تقرير إحصائي لها بمناسبة اليوم العالمي للسرطان، والذي يصادف يوم غد السبت، الرابع من فبراير/شباط، إنّ 52.5 في المائة من حالات السرطان الجديدة المسجلة لدى الفلسطينيين هي من الإناث، و47.5 في المائة من الذكور.

وأضافت أن: "في عام 2015 بلغ مجموع حالات الإصابة بمرض السرطان المبلغ عنها في فلسطين 3,927 حالة جديدة، منها 2,400 حالة جديدة في الضفة الغربية، و1,527 حالة جديدة في قطاع غزة".

وأشارت الوزارة إلى أن ما نسبته 34.4 في المائة من حالات السرطان وقعت في الفئة العمرية فوق الـ65 عاماً، علما أن نسبة هذه الفئة من مجموع عدد السكان هو 2.9 في المائة فقط، وسجلت 59.8 في المائة من الحالات في الفئة العمرية من 15-64 عاماً، وهي فئة السكان في سن العمل والإنتاج، وسجلت 6.8 في المائة من الحالات في الفئة العمرية دون سن الـ15 عاما.

من جهته، أعلن مدير مركز المعلومات الصحية في وزارة الصحة د. جواد البيطار أن سرطان الثدي يأتي في المرتبة الأولى طبقاً لعدد الحالات الجديدة المبلغ عنها، بنسبة 17.8 في المائة من مجموع حالات السرطان.


وقال: إن "سرطان الثدي يأتي أيضاً في المرتبة الأولى للسرطانات التي تصيب الإناث في فلسطين، وبلغت نسبتها 33.7 في المائة من مجموع حالات السرطان المبلغ عنها لدى الإناث، وبمعدل إصابة بلغ 33.1 حالة جديدة سنوياً في كل مائة ألف أنثى في فلسطين".

ولفت إلى أن سرطان القولون يأتي في المرتبة الثانية من حيث عدد الحالات المبلغ عنها، وبنسبة 9.4 في المائة من مجموع حالات السرطان المبلغ عنها في فلسطين، فيما حل سرطان الرئة في المرتبة الثالثة، وبنسبة 8.7 في المائة من مجموع حالات السرطان، ولكنه يأتي في المرتبة الأولى بين السرطانات التي تصيب الذكور وبنسبة 14.3 في المائة من مجموع حالات السرطان لدى الذكور الفلسطينيين، وبمعدل إصابة بلغ 12.3 حالة جديدة في كل مائة ألف من الذكور الفلسطينيين في السنة.

وأشار البيطار إلى أن بيانات السجل الوطني للسرطان في فلسطين، وهو أحد أقسام مركز المعلومات الصحية الفلسطيني في وزارة الصحة تفيد بأن السرطانات الخمسة: الثدي، والرئة، والقولون، والدماغ، والدم تشكل 58.6 في المائة من حالات السرطان المؤدية للوفاة بين الفلسطينيين، أي أكثر من نصف الوفيات بالسرطان في فلسطين.

وأضاف، يعد سرطان الدم أكثر أنواع السرطانات شيوعاً لدى الأطفال في فلسطين وبنسبة 30.2 في المائة من مجموع حالات السرطان المسجلة لدى الأطفال الفلسطينيين، يليه سرطان الدماغ بنسبة 18.5 من مجموع حالات السرطان المسجلة لدى الأطفال الفلسطينيين.

وأوضح أنه في الأعوام الخمسة الأخيرة حل السرطان في فلسطين في المرتبة الثانية كمسبب للوفيات بين الفلسطينيين بعد أمراض القلب والأوعية الدموية، بعد أن كان لسنوات طويلة يشغل المرتبة الثالثة بين مسببات الوفاة في فلسطين.

وقالت وزارة الصحة إن وفيات الفلسطينيين الناتجة عن السرطان بلغت ما نسبته 13.8 في المائة من مجموع الوفيات، أما في قطاع غزة فبلغت نسبة وفيات السرطان 13.2 في المائة من مجموع الوفيات، وفي الضفة الغربية بلغت 14.1 في المائة من مجموع الوفيات.

وأضافت الوزارة أنه في عام 2015 توفى 1,746 فلسطينياً في الضفة الغربية وقطاع غزة بسبب السرطان، منهم 656 في قطاع غزة، و1,090 في الضفة الغربية.

وأوضح التقرير أن معدل وفيات السرطان بين الفلسطينيين بلغ 42 حالة وفاة بالسرطان في كل مائة ألف نسمة من السكان، وأن 52.9 في المائة من الفلسطينيين الذين توفوا بسبب السرطان كانوا من الذكور، و47.1 في المائة كانوا من الإناث.

وقالت الوزارة إن سرطان الرئة يأتي في مقدمة السرطانات المؤدية للوفاة بين الفلسطينيين وبنسبة بلغت 17.5 في المائة من مجموع الوفيات المسجلة بسبب السرطان، يليه سرطان القولون بنسبة 12.4 في المائة، ثم ثالثا سرطان الثدي بنسبة 11.2 في المائة، ورابعا سرطان الدماغ بنسبة 8.9 في المائة، وخامساً سرطان الدم بنسبة 8.6 في المائة من مجموع وفيات السرطان المسجلة في فلسطين.

دلالات

المساهمون