أسعار الخام تترنح تحت ضربات النفط الصخري

18 ديسمبر 2018
الصورة
تقلبات أسواق المال والنفط تقلق المستثمرين (Getty)
+ الخط -
تواصل أسعار النفط الترنح تحت ضربات النفط الصخري الذي يرتفع بسرعة جنونية. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقرير شهري، الإثنين، إن إنتاج الخام من سبعة أحواض كبرى للنفط الصخري من المتوقع أن يرتفع بمقدار 134 ألف برميل يومياً في يناير/ كانون الثاني إلى 8.17 ملايين برميل يومياً.

وفي نهاية تعاملات نيويورك، هبطت أسعار النفط بأكثر من اثنين في المئة الاثنين، وسجل الخام الأميركي أدنى مستوى منذ سبتمبر أيلول 2017 بفعل إشارات على تخمة في المعروض بالولايات المتحدة، في الوقت الذي ظلت فيه معنويات المستثمرين تحت ضغط من المخاوف بشأن النمو الاقتصادي العالمي والطلب على الوقود.

وهبطت العقود الآجلة لخام برنت 67 سنتاً، أو ما يعادل 1.11%، لتبلغ في التسوية 59.61 دولاراً للبرميل بعدما هبطت لأدنى مستوى خلال الجلسة عند 58.83 دولاراً للبرميل.

وانخفض الخام الأميركي 1.32 دولار، أو ما يعادل 2.58%، ليبلغ في التسوية 49.88 دولارا للبرميل. وهوى الخام إلى 49.09 دولاراً للبرميل خلال الجلسة.

وانخفضت العقود الأميركية الآجلة بعدما ارتفعت المخزونات في مركز التخزين في كاشينج بأوكلاهوما بأكثر من مليون برميل من 11 إلى 14 ديسمبر/كانون الأول، وفقاً لما ذكره تجار نقلاً عن بيانات من جينسكيب لمعلومات السوق.

وهبط الخام الأميركي وبرنت بأكثر من 30% من أوائل أكتوبر/تشرين الأول حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني بفعل تخمة في المعروض عززت المخزونات. واتفقت أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا على خفض الإنتاج في يناير/كانون الثاني على أن تجري مراجعة الخطوة في اجتماع أبريل/نيسان.



وعادة ما يجذب هبوط النفط معه أسواق المال، حيث هبطت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في بورصة وول ستريت بأكثر من اثنين بالمئة يوم الإثنين .

وهوى المؤشر "ستاندرد آند بورز 500" إلى أدنى مستوى في 14 شهراً بفعل مخاوف بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي قبيل قرار متوقع على نطاق واسع من مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) في وقت لاحق من الأسبوع الجاري بشأن مسار رفع الفائدة. وهبط المؤشر داو جونز الصناعي 507.73 نقاط، أو ما يعادل 2.11%، إلى 23592.78 نقطة. كما نزل المؤشر ناسداك المجمع بمقدار 156.93 نقطة، أو 2.27% إلى 6753.73 نقطة.

وفي سوق الصرف، صعد اليورو من مستوياته المتدنية التي سجلها في الآونة الأخيرة اليوم الاثنين بعد توقف مسيرة الدولار قرب أعلى مستوى في 18 شهراً في وقت يترقب فيه المستثمرون عدم رفع سعر الفائدة الأميركية.

وفي الأسبوع الماضي، حظي الدولار بأفضل أداء أسبوعي منذ سبتمبر/أيلول بينما هوى اليورو بعد أن خفض البنك المركزي الأوروبي توقعاته للتضخم والنمو وتبنى نغمة حذرة تجاه آفاق الاقتصاد العالمي. وصعد اليورو 0.1% إلى 1.1316 دولار بعد أن سجل مستوى متدنياً الأسبوع الماضي عند 1.1270 دولار.

ونزل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من العملات، 0.1% إلى 97.394 قرب أعلى مستوى في 19 شهراً الذي لامسه الأسبوع الماضي عند 97.711.

كما ساد الهدوء في أسواق العملات الأجنبية الأخرى واستقر الجنيه الاسترليني عند 1.2591 دولار مع انتظار المستثمرين تطورات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي.

المساهمون