أردوغان يعين شابة عشرينية مستشاراً رئاسياً

13 نوفمبر 2019
الصورة
مستشارة أردوغان عايدة نوركاراو أوغلو (تويتر)
+ الخط -

عيّن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الثلاثاء، التركية عايدة نوركاراو أوغلو (27 سنة) مستشاراً خاصاً لرئيس الجمهورية، لتكون الشابة الثانية التي تحظى باهتمام الأتراك بعد رميساء كاداك "22 سنة" التي تعد أصغر برلمانية في تاريخ تركيا.

وتداولت وسائل الإعلام التركية أن "الحسناء المحجبة" عايدة نوركاراو أوغلو هي ابنة مدير مبيعات في الخطوط الجوية التركية ببلجيكا، وأنها تخرجت من المدرسة الثانوية الفرنسية هناك، واستكملت دراستها في جامعتي هارفارد وكولومبيا، لتعمل بعد التخرج في مجال التسويق.

وقالت الأستاذة في جامعة محمد الفاتح في إسطنبول، عائشة نور، لـ"العربي الجديد": "هي تجيد اللغات الإنكليزية والفرنسية إضافة إلى التركية، ولديها خبرة بالتسويق والسياسة، وأعتقد أنه يجب الاستفادة من الشباب وتطلعاتهم". وأضافت "أما بالنسبة لكونها محجبة أو غير محجبة فهذا أمر خاص بها، ولا يجوز التعليق عليه".

بدوره، قال الكاتب التركي يوسف كاتب أوغلو: "يمكننا أن نستنتج من قرار تعيين عايدة نوركاراو أوغلو أن تركيا تفتح الباب أمام جميع الكفاءات، وخاصة الشباب، من دون الغرق بتفاصيل اللباس أو الانتماء الأيديولوجي والتوجهات السياسية. كان الحجاب قبل وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة أحد أسباب إبعاد المحجبات عن ميدان السياسة والعمل العام".

وأضاف كاتب أوغلو لـ"العربي الجديد" أن "نوركاراو أوغلو ابنة البحر الأسود التي تربت في بلجيكا وبريطانيا أعادت إلى الأذهان إمكانية تحقيق الشباب لأحلامهم، ليس فقط على مستوى مستشار أو برلماني، بل وصولاً إلى رئاسة الدولة، وتركيا تقوم سنويا خلال عيد الطفولة والسيادة الوطنية في 23 مارس/ آذار بانتخاب برلمان الأطفال، وفي آخر برلمان أطفال تقلد الطفل ياغز كاتشي (10 سنوات) منصب رئيس الوزراء، قبل أن يتم إلغاء منصب رئاسة الوزراء العام الماضي".


ويضم البرلمان التركي الحالي الذي تم انتخاب أعضائه العام الماضي 103 نائبات، بنسبة 17 في المائة من مجموع مقاعد البرلمان التركي الـ600، وبلغ عدد المرشحات في الانتخابات السابقة 904 مرشحات، بنسبة 21 في المائة من إجمالي المرشحين المدرجين في القوائم الانتخابية التابعة للأحزاب العشرة التي خاضت الانتخابات.

ويتمثل حزب العدالة والتنمية الحاكم بـ 52 نائبة في البرلمان من جملة 295 مقعداً فاز بها الحزب، فيما حصل حزب المعارضة الرئيسي "الشعب الجمهوري" على 146 مقعداً، حصة النساء فيها 18 مقعداً، وفاز الحزب القومي التركي بـ49 مقعداً، حصة البرلمانيات فيها 5 مقاعد، ولحزب الشعوب الديمقراطي 25 نائبة من أصل 67 مقعداً فاز بها، فيما أوصل حزب الخير الذي ترأسه ميرال آكشنار 3 نائبات فقط من جملة 43 مقعداً فاز بها.

المساهمون