"مهرجان المدينة".. من القدود إلى الإنشاد والمالوف

10 مايو 2019
الصورة
(زياد غرسة وفرقته)
+ الخط -

برنامج من القدود الحلبية من سورية، والتراث الأندلسي من تونس، والطرب العربي التقليدي، تجتمع في صفاقس انطلاقاً من اليوم وحتى 29 من الشهر الجاري، ضمن "مهرجان "المدينة، إلى جانب معرض تشكيلي وعروض مسرحية تتخلل أيام التظاهرة التي تقام في مسارح وفضاءات ثقافية مختلفة في المدينة.

تختلط الذائقة الموسيقية في برنامج التظاهرة، فلا يتضح إن كان المقصود تظاهرة للفرق الموسيقية التراثية والطربية رغم أن هذه تغلب على المهرجان، أو أنها منفتحة على الجاز وأشكال الموسيقى الغربية، لكن البرنامج أيضاً لا يخلو من النجوم والمشاهير. رغم ذلك يغلب الطرب والتراث على الأمسيات، بما يبدو أنه يتناسب وأجواء رمضان الذي تناسبه أكثر أمسيات الإنشاد الديني والمدائح والموشحات.

الافتتاح سيكون مع مطرب الإنشاد الديني جمال الشابي الذي يقدم عدداً من أغنياته الخاصة، أما الفرق المشاركة خلال أيام التظاهرة، فتحضر غداً "مجموعة الفارابي" السورية، التي تقدم مزيجاً من القصائد والأغنيات التراثية والقدود الحلبية إلى جانب أغنيات طربية، وكذلك تشارك فرقة "القدود الحلبية".

ويقدم عرض "لأجل النبي" لـ"فرقة زرياب"، و"الأقطاب" لـ"فرقة زوار الحضرة"، وأمسية من الإنشاد الديني لفرقة "غصن الزيتون"، و"المزار 2" للفنان رياض الشابي و"رمضانيات تونسية" لعدد من الفنانين التونسيين.

من غناء الطرب التونسي والموشحات وفناني المالوف، يحضر كل من زياد غرسة، ونور الدين الباجي، ومحمد الجبالي، ومحرزية الطويل، وتغني المالوف أيضاً "فرقة نادي الأصيل للموسيقى العربية" التي تأسسست عام 1982، وتقدم عرضاً بعنوان "درر وأوتار".

الموسيقى العالمية تحضر في التظاهرة من خلال مشاركة فرقة بلغارية بحضور فوانيا إينيت روميو، وإتاحة ليلة لفرقة الجاز بالمعهد العالي للموسيقى.

كما تعرض مسرحيات "مرحلة" من إخراج أمير بالأسود، و"ميغالو شو" و"حورية البحر" لأمير العيوني، و"قانون عمر" لسفيان الداهش، و"لاهكا" لنضال السعدي، و"راس ورويس" لفيصل الحضيري.

من الفعاليات التي تتضمنها التظاهرة أيضاً تقديم كتاب "التطريف في الرواية العربية الحديثة" لمؤلفته دليلة شقرون و"صفاقس … المدينة البيضاء" للباحث رضا القلال.

دلالات

المساهمون