"ملتقى الأرشيفيين": التحول الرقمي عربياً

"ملتقى الأرشيفيين": التحول الرقمي عربياً

14 أكتوبر 2018
الصورة
لوريك فريك/ الولايات المتحدة
+ الخط -
منذ ستينيات القرن الماضي، ازداد الاهتمام بعلم الوثائق كجزء من علوم المكتبات مع توّجه الحكومات والمؤسسات والأفراد إلى بناء أرشيفها الخاص، والذي لعبت التكنولوجيا دوراً كبيراً في تطويره ليشتمل نصوصاً إلكترونية وصوراً وتسجيلات وفيديو.

تحت عنوان "ما بعد الرقمنة في الأرشيفات" انطلقت عند التاسعة من صباح اليوم الأحد فعاليات "الملتقى السنوي الثاني للأرشيفيين في الوطن العربي" في مدينة الإسكندرية المصرية، والتي تتواصل حتى التاسع عشر من الشهر الجاري، بتنظيم من "المنظمة العربية للتنمية الإدارية" (ARADO).

تشير الورقة المرجعية للمؤتمر إلى أن "المؤسسات الأرشيفية والوثائقية بدأت باستخدام النظم الرقمية على نطاق واسع، وباتت المنظمات والمؤسسات الحكومية والخاصة تدرك أن الأرشيف يساعد على تصنيف وإدارة المحتوى، بشكل قابل للبحث ويمكن الوصول إليه بسهولة عبر ما يسمى بالبيانات الضخمة، والتي أصبح من الضروري وضع تصور شامل ودقيق حول التحول إلى إدارة وأرشفة هذه البيانات في المؤسسات الحكومية والخاصة".

وقد بدأ تداول مصطلح "البيانات الضخمة" في تسعينيات القرن الماضي لتصنيف قواعد المعلومات الكبيرة جداً وفهم أنماط تحوّلاتها وقوانينها لتحليلها والتنبؤ باتجاهاتها المستقبلية من خلال ربطها بسياقاتها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.

يتضمنّ برنامج المؤتمر ثمانية محاور، هي: الأبعاد الاقتصادية لعملية الرقمنة، والتجهيزات البشرية والمادية ومعوقات وإشكاليات عملية التحول الرقمي، والعمليات الفنية وإجراءات وتطبيقات تحليل البيانات الضخمة للوثائق والمستندات الإلكترونية، والمعايير الدولية لحفظ الوثائق والملفات الإلكترونية، وأمن وخصوصية البيانات وإدارة الكوارث والمخاطر، وحفظ الوثائق المرقمنة على المدى الطويل، وإستراتيجيات الحفظ الرقمي، والتجارب العربية في إدارة البيانات الضخمة.

يطرح المشاركون العديد من الأوراق، منها "إسهام البيانات والمعلومات في التنمية المستدامة"، و"الفهرس العربي الموحّد والمكتبة الرقمية الموحدة"، و"التخطيط للأدوار الأساسية لأخصائيّي المكتبات في التعامل مع البيانات الضخمة"، و"السياسة الوثائقية في المكتبات الجامعية في ظل البيانات الضخمة".

كما تُعقد على هامش الملتقى ورشة عمل "النظم الأرشيفية الحديثة وإدارة الوثائق" في يومي 17 و18 من الشهر الجاري.

المساهمون