"لا تخنقوا الحقيقة": إحياء ذكرى مجزرة كيماوي الغوطة

عامر السيد علي
22 اغسطس 2020
+ الخط -

تحت شعار "لا تخنقوا الحقيقة"، نظم عشرات الناشطين في مدينة إدلب، شمال غربي سورية، وقفة احتجاجية لمناسبة مرور سبع سنوات على مجزرة السلاح الكيماوي التي نفذتها قوات النظام السوري بحق أهالي الغوطة بريف دمشق، وراح ضحيتها المئات من أبناء الغوطتين الشرقية والغربية.
وطالب المتظاهرون المجتمع الدولي بمحاسبة الفاعل الذي لا يزال طليقاً حتى اللحظة، ما شجعه على ارتكاب عشرات المجازر بحق الشعب السوري، بحسب المتظاهرين.
وفي حديث لـ"العربي الجديد"، قال عبد الله الحافي، الناجي من المجزرة والمهجر إلى إدلب، إن "هدف هذه الوقفة إعادة فتح ملف الكيميائي لمحاسبة النظام السوري الذي يحاول إغلاقه بالتعاون مع حليفته روسيا، ونحن مستمرون بالمطالبة بمحاكمة النظام السوري، كاستمرارنا بثورتنا على أمل الثأر للشعب السوري، ومحاسبة جميع المسؤولين عن الجرائم في سورية".

تأتي الوقفة بعد سبع سنوات على مجزرة الغوطة الكيميائية التي راح ضحيتها مئات المدنيين

ويرى حسن الحسان، قائد قطاع سراقب في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)، المشارك في الوقفة، أنهم "كعاملين في المجال الإنساني يجب علينا الوقوف مع الحملة التي أطلقها ناشطون حول العالم تحت عنوان (لا تخنقوا الحقيقة)، للضغط على المجتمع الدولي، ومحاسبة المسؤول عن قتل آلاف السوريين خنقاً بالسلاح الكيميائي".
أما سارية بيطار، فيقول في حديثه لكاميرا "العربي الجديد": "نقف اليوم لتذكير العالم بمجزرة الكيميائي في الغوطة الشرقية عام 2013، وسنبقى نذكّر ونطالب المجتمع الدولي، الذي يمتلك الأدلة والحقائق، بمحاسبة النظام السوري".
ولم يتوقف النظام بعد مجزرة الغوطة عن استخدام الأسلحة الكيميائية، بل عاود استخدامها عشرات المرات، وفق مصادر حقوقية عدة. وحسب تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان، فإن النظام استخدم الأسلحة الكيميائية في سورية 217 مرة، منذ عام 2011 حتى الآن، منها 184 مرة بعد مجزرة الغوطة.

وطبقاً للتقرير، فإن هجمات النظام السوري الكيميائية تسبّبت في مقتل 1510 أشخاص، هم 1409 مدنيين، بينهم 205 أطفال و260 امرأة و94 من مقاتلي المعارضة المسلحة، و7 أسرى من قوات النظام كانوا في سجون المعارضة. كما تسببت في إصابة 11.080 شخصاً.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

لا تنتهي المآسي التي يعيشها النازحون في مخيمات الشمال السوري، فقد انجلت العاصفة المطرية وظهر من بعدها جرح كبير وفاجعة حلّت على سكّان الخيام، إنهم عاجزون ضعفاء بلا حول ولا قوة لمواجهة المياه الباردة ودرجات الحرارة المتجمدة في خيامهم الرقيقة الممزقة ..
الصورة

مجتمع

 تضيق الأرض بمئات آلاف النازحين المنتشرين في مخيمات عشوائية، بعد أن هجّرتهم الأعمال العسكرية للقوات النظامية، إلى شمال غرب سورية، فالخيام الرثة لم تستطع أن تحمي الأطفال والنساء من هطولات الأمطار الغزيرة..
الصورة
النازحون السوريون في مخيمات إدلب يعانون بسبب الأمطار (العربي الجديد)

مجتمع

لا يستطيع كثير من النازحين المقيمين في مخيمات محافظة إدلب شمالي غرب سورية، النوم بشكل طبيعي بعد أن أجبروا على مراقبة الأمطار خوفاً من غرق خيامهم، ليعيشوا معاناة جديدة تضاف إلى النزوح ونقص الطعام والخوف من المستقبل.
الصورة
"الحاج يونس" يحفظ إرث المأكولات الشعبية في القامشلي

منوعات وميديا

منذ نحو 90 عاماً ومطعم "الحاج يونس" يقدم مأكولاته الشعبية في مدينة القامشلي، شمالي شرق سورية، إذ ترافق افتتاح المطعم مع تأسيس مدينة القامشلي عام 1930، ودشنه آرام كيششيان.