"فيسبوك" يغلق صفحات تابعة ومقربة من حماس

22 أكتوبر 2015
الصورة
فلسطينية ترشق جنود الاحتلال بالحجارة في الضفة (Getty)

أعلنت حركة "حماس" أن "إدارة موقع فيسبوك أغلقت خلال اليومين الماضيين عددًا كبيرًا من الصفحات التابعة والمقربة من إعلام حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة، إضافةً إلى عدة صفحات تفاعلية داعمة للمقاومة".

ولفتت "حماس" في بيان لها، اليوم الخميس، إلى أن الإغلاقات المذكورة "جاءت عقب حملة تبليغات واسعة ومنظمة، مسنودةً بضغوطات مباشرة من وزارتي الاتصالات والخارجية الإسرائيليتين على إدارة موقع فيسبوك، على خلفية الدور الكبير للإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي في دعم وتحريك وإسناد انتفاضة القدس".

وتعرضت للإغلاق اليوم وأمس صفحات الحركة الإسلامية في كلٍ من رام الله، والخليل، ونابلس، وبيت لحم، وقلقيلية، وسلفيت، وطوباس، وجنين، إضافة إلى صفحة رابطة الشباب المسلم في الضفة.

كما شن "فيسبوك" حملةً على صفحات الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة، فأغلق كلًا من صفحات الكتلة في جامعات النجاح، والخليل، وبوليتكنك فلسطين.

وبالتزامن مع إغلاق تلك الصفحات، أقدم فيسبوك على إغلاق وتجميد حسابات عشرات الناشرين والمديرين من القائمين على تلك الصفحات.

وكانت إدارة الموقع قد أغلقت وللمرة الثانية على التوالي في غضون أسبوع، صفحة الناطق الرسمي باسم حركة حماس في الضفة الغربية حسام بدران.

وقد سبق ذلك بعدة أيام إغلاق فيسبوك لصفحتي "نبض الضفة" و"كلنا مقاومة" المقربتين من حركة حماس، في ما لفتت حماس أن إدارة فيسبوك قد أغلقت قبلها إحدى أبرز الصفحات التفاعلية الداعمة للمقاومة وهي صفحة "شارك" التابعة لشبكة قدس الإخبارية.

يأتي ذلك عقب قيام إدارة موقع "يوتيوب" بإغلاق القناة الرسمية التابعة لإعلام حركة حماس في الضفة الغربية على الموقع لمرتين متواليتين، حيث كانت تنشر عبرهما إنتاجاتها الفنية والإعلامية المختلفة.

وكانت حماس في الضفة الغربية قد اتهمت إدارة موقع يوتيوب، بإغلاق القناة الرسمية التابعة لها، الأسبوع الماضي، والتي كانت تنشر عبرها إنتاجاتها الفنية المرئية والمسموعة، بعد تعرضها لضغوط من قبل سلطات الاحتلال.

وأوضحت الحركة في حينها أن إغلاق إدارة الموقع لقناة حركة حماس، جاء عقب إعلان سلطات الاحتلال عزمها اتخاذ إجراءات عديدة لملاحقة الحسابات الإعلامية التابعة للحركة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تقود وتشارك بقوة في الحراك الإعلامي المساند لانتفاضة القدس والداعم له.