"فيسبوك" استهدف المراهقين غير المستقرين نفسيّاً

"فيسبوك" استهدف المراهقين غير المستقرين نفسيّاً

02 مايو 2017
الصورة
(توماس تراستشيل/Photothek)
+ الخط -
أظهرت وثائق داخليّة مسرّبة أنّ موقع "فيسبوك" استهدف المراهقين الضعفاء نفسياً وعاطفياً، للحصول على إعلانات.


وفي الوثيقة التي نشرتها صحيفة "أوستراليان"، فإنّ الشركة استفادت من انعدام الأمان لدى مراهقين وأطفال لا يتجاوز عمرهم 14 عاماً. 


وجرى إعداد الوثيقة من قبل مديرين أستراليين في "فيسبوك" يدعيان دايفد فيرنانديز وآندي سين، باستخدام خوارزميات لجمع بيانات عن الحالات العاطفيّة حول متى يشعر الناس بالانهزام والقهر والإرهاق والتوتر والغباء والعصبية والسخافة وانعدام الجدوى والفشل.

 وقالت الوثيقة، إنّ لدى "فيسبوك" معلومات عن الحالات العاطفية للمستخدمين لا يُمكن للعموم الوصول إليها. 


واستهدف "فيسبوك" حوالى 6.4 ملايين مراهق في أستراليا ونيوزيلندا في المدارس الثانوية وطلاب التعليم العالي وبعض أماكن العمل.


واعتذرت "فيسبوك" في رسالة لـ"أستراليين"، مؤكدةً أنّه تم فتح تحقيق لفهم فشل العملية وتحسين الرقابة لدينا"، مؤكدةً أنه "لم يتم استهداف الإعلانات وفق الرؤى المذكورة ضمن الوثيقة".


لكن في بيان صدر الإثنين، لم يذكر "فيسبوك" الاعتذار، إلا أنّ الشركة وصفت الصحيفة بأنها "مضلّلة"، وادعت أن الشركة لا تؤمن هكذا خدمات لاستهداف الأشخاص بناءً على حالتهم العاطفية.


(العربي الجديد)

المساهمون