"ذا غارديان": اختراق هاتف جيف بيزوس من خلال رقم يملكه بن سلمان

22 يناير 2020
كشفت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية أن هاتف الملياردير جيف بيزوس، مؤسس شركة "أمازون" ومالك صحيفة "واشنطن بوست"، تعرض للاختراق من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وبحسب ما كشفته الصحيفة بدأ كل شيء في 1 أيار/مايو من عام 2018، حين تلقى جيف بيزوس رسالة على هاتفه عبر تطبيق "واتساب" من الرقم الخاص لولي العهد السعودي "محمد بن سلمان". الرسالة التي اتضح أنها كانت تحتوي على ملف خبيث، أدت إلى اختراق هاتف بيزوس قبل خمسة أشهر من اغتيال الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي، الذي كان يكتب في صحيفة "واشنطن بوست".

وتقول "ذا غارديان" إن كميات كبيرة من البيانات تم استخراجها من هاتف بيزوس في غضون ساعات، بحسب شخص مطلع على الموضوع، دون تحديد ماهية هذه البيانات.

وكان بيزوس وبن سلمان، على ما يبدو، يتبادلان الرسائل عبر واتساب بشكل عادي، ولذلك كان من الطبيعي أن يقوم بيزوس بفتح الرسالة دون أية شكوك في أن تكون الرسالة القادمة من هاتف ملك السعودية المستقبلي محملة بملف خبيث. ومما لا شك فيه، بحسب الصحيفة البريطانية، أن هذا الكشف الخطير سيعرض الحملة التي يقودها بن سلمان لجذب الاستثمارات الأجنبية إلى السعودية للخطر. 

وتقول الصحيفة إن أنييس كالامار، المقررة الخاصة للأمم المتحدة في أعمال القتل خارج نطاق القضاء، راجعت التحليل الجنائي لهاتف بيزوس، والمؤشرات الخاصة بأن "الاختراق" قد بدأ من ملف مصاب وارد من حساب ولي العهد. وأكدت كالامار التي وجدت في تحقيقها الخاص بمقتل خاشقجي "أدلة ذات مصداقية" أن ولي العهد وغيره من كبار المسؤولين السعوديين مسؤولون عن القتل، أنها لا تزال تتبع "عدة خيوط" في القتل، لكنها رفضت التعليق على رابط بيزوس.

وقال مصدر مطلع، لوكالة "رويترز"، إن مسؤولين اثنين من الأمم المتحدة سيقدمان تقريراً اليوم الأربعاء يفيد بوجود أدلة كافية تشير إلى أن السعودية اخترقت هاتف جيف بيزوس، وأنه يجب على بريطانيا والولايات المتحدة إجراء تحقيق.

وقد يؤدي هذا الكشف إلى التحقيق من جديد بشأن ما كان يفعله ولي العهد ودائرته الداخلية في الأشهر السابقة لمقتل جمال خاشقجي، لا سيما أن السعودية سبق لها أن نفت أن تكون قد قامت باختراق هاتف بيزوس، واعتبرت أن اغتيال خاشقجي جاء نتيجة قرارات فردية من قبل الفريق الذي حاوره في القنصلية السعودية في إسطنبول، في تشرين الأول/ أكتوبر 2018.

وكان المحقق غافين دي بيكر، رئيس الأمن لدى جيف بيزوس، قد قال في آذار/ مارس 2019 إن الحكومة السعودية وصلت إلى هاتف بيزوس وحصلت على معلومات خاصة منه. وقال دي بيكر، وهو مستشار أمني منذ فترة طويلة، إنه أنهى تحقيقه في نشر الرسائل النصية المسرّبة بين بيزوس ولورين سانشيز، مذيعة التلفزيون السابقة، والتي نشرتها صحيفة "ناشونال إنكوايرر"، في يناير/ كانون الثاني، وقالت إن بيزوس كان يواعد سانشيز، مما أدى إلى انفصال بيزوس عن زوجته بعد نشر المراسلات والصور.

واعتبرت "ذا غارديان" أن اختراق ولي العهد السعودي هاتف بيزوس يأتي كعقاب له على نشره مقالات خاشقجي في صحيفته "واشنطن بوست".

ونفت السعودية، اليوم الأربعاء التقرير، ووصفت الاتهام بأنه "سخيف".  وقالت سفارة السعودية بالولايات المتحدة في رسالة نشرت على تويتر "التقارير الإعلامية الأخيرة التي تشير إلى أن المملكة وراء اختراق هاتف جيف بيزوس سخيفة. نطالب بإجراء تحقيق في هذه الادعاءات حتى تنجلي الحقائق. في حين رفضت شركة أمازون التعليق.

ذات صلة

الصورة

سياسة

استدعت محكمة اتحادية أميركية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الدعوى التي رفعها ضده سعد الجبري، ما يجعله في سباق مع الوقت لتحصيل "حصانة أميركية"، قبيل موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، والمفتوحة على كل الاحتمالات.
الصورة
محمد بن سلمان-فايز نورالدين/فرانس برس

سياسة

أكدت المقرّرة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامار، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان هو "المشتبه به الرئيس" في جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.
الصورة
جمال خاشقجي YASIN AKGUL/AFP

أخبار

تنطلق يوم الجمعة القادم في تركيا، غيابيّاً، محاكمة 20 سعوديّاً يتّهمهم القضاء التركي بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي عام 2018 في إسطنبول، وفق ما أكّدته خطيبة خاشقجي لوكالة "فرانس برس" الثلاثاء.
الصورة
كورونا/ الصين

سياسة

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أنه قبل نحو عامين على انتشار فيروس كورونا الجديد، كان موظفون بالسفارة الأميركية قد أرسلوا على الأقل تحذيرين رسميين إلى واشنطن حول غياب شروط السلامة المطلوبة داخل مختبر صيني، كان يجري دراسات محفوفة بالمخاطر حول الفيروس.