"داعش": منفذا هجوم كاليفورنيا من أنصارنا

"داعش": منفذا هجوم كاليفورنيا من أنصارنا

05 ديسمبر 2015
الصورة
"وكالة أعماق" التابعة للتنظيم وصفت المهاجمين بـ"الأنصار" (العربي الجديد)
+ الخط -

اعتبر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، أن منفذا مذبحة كاليفورنيا بالولايات المتحدة، التي وقعت قبل ثلاثة أيام، من أنصاره، لكنه أحجم حتى الآن عن إصدار بيان يتبنى فيه بوضوح المسؤولية عن الهجوم كما فعل بشأن هجمات باريس.

وجاء التبني الجزئي لعملية كاليفورنيا في خبر مقتضب باللغة العربية بثته، اليوم السبت، إذاعة البيان التابعة للتنظيم نقلاً عن موقع "وكالة أعماق الإخبارية"، وهو موقع تابع للتنظيم أيضاً.

وجاء الخبر تحت عنوان: "مناصران للدولة الإسلامية يقتلان ويصيبان العشرات من الأميركيين في هجوم بولاية كاليفورنيا الأميركية"، لكن الترجمة الانجليزية لخبر موقع إذاعة البيان نفسها جرى فيها تحويل كلمة "مناصران" إلى "جنديان"، وفقاً لما أورده موقع سايت الأميركي المختص في رصد إصدارات الحركات الجهادية على الانترنت.

وأعاد موقع التنظيم نشر الخبر ضمن أخبار أخرى في موقع "الخلافة الإسلامية". ويأتي تطرق الموقع لمذبحة كاليفورنيا، بعد مرور ثلاثة أيام من تنفيذ الهجوم الذي استهدف حفلاً بمناسبة قرب أعياد الميلاد للعاملين في مركز للخدمات الاجتماعية بمقاطعة سان برناردينو على بعد نحو مئة كيلومتر من مدينة لوس أنجلوس.

اقرأ أيضاً: "إف بي آي": مذبحة كاليفورنيا عمل إرهابي

ونفّذ الهجوم بسلاح ناري سريع الطلقات موظف في المركز ذاته، وهو أميركي من أصل باكستاني يدعى سعيد رضوان فاروق (28 عاماً)، بالاشتراك مع زوجته الباكستانية تشفين مالك (27 عاماً). وقتل الاثنان بعد مطاردة استمرت عدة ساعات مع رجال الشرطة تخللها تبادل لإطلاق النار.

ويعتقد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي، وهو الجهة التي تتولّى حالياً التحقيق في الهجوم بصفته عملاً إرهابياً، أن المنفذين من المتعاطفين مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، لكن المكتب لا يزال حتى الآن ينفي أن يكون قد عثر على أي دليل يشير إلى وجود علاقة عضوية مباشرة لمنفذي المذبحة بتنظيم "داعش".

وعلى النقيض من ذلك، فإن صحيفة "لوس أنجلس تايمز"، أشارت إلى أن الحكومة الأميركية لديها قرائن تشير إلى أن المشتبه الرئيسي به على علاقة ما بـ"جبهة النصرة"، وربما بتنظيمات أخرى، فيما قالت مصادر إعلامية أخرى أن دور الزوجة الباكستانية كان هو الحاسم في التخطيط والتنفيذ وتوريط الزوج، وأنها ربما تكون على صلة بتنظيم "داعش" بالفعل، الأمر الذي تؤكده أنباء سرت خلال الساعات الماضية حول قيام الزوجة بمبايعة زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، عبر الانترنت.

اقرأ أيضاً: الشرطة الأميركية: باكستاني وزوجته نفذا عملية كاليفورنيا​ 

المساهمون