"داعش" أعطى تعليمات لصحافيين بـ"BBC" لاستهداف لندن عبر تطبيقات مشفّرة

04 سبتمبر 2017
الصورة
بدأ تواصل الصحافيين مع جنيد حسين (تويتر)
+ الخط -
كشف تحقيق استقصائي لقناة "بي بي سي" أنّ عناصر في تنظيم "داعش" الإرهابي استخدموا تطبيقات تشفير لتشجيع إرهابيين على مهاجمة جسر لندن في ويستمنستر. فيما ذكرت صحيفة "ذا تايمز" البريطانيّة، اليوم الاثنين، أنّ عناصر في التنظيم أعطوا تعليمات لصحافيين سريين في "بي بي سي" لاستهداف معالم باستخدام تقنيّات، يبدو أنّها مخططات للهجمات.

ومن شأن التحقيق الاستقصائي الذي يُعرض مساء اليوم الاثنين، أن يرفع الضغوط على تطبيقات التراسل المشفر "واتساب" و"تيليغرام" و"سوريسبوت"، للعمل على خدمات أمنيّة تمنع التخطيطات الإرهابيّة.

وأكد وزير الأمن، بين والاس، أنّ التراسل المشفر ومقاطع الفيديو المرفوعة على الشبكة استُخدمت من قبل المخطّطين والمجنّدين الذين قاموا باعتداء السنة الماضية الإرهابي. 

وقال والاس "كان هناك بالتأكيد استخدام لتطبيقات تراسل مشفّرة بين المخططين والإرهابيين والأشخاص الذين نفّذوا بعض تلك الاعتداءات"، وأضاف خلال حديثه لـ"بي بي سي" إنّ "في كلّ اعتداء إرهابي كان هناك دور لمقاطع الفيديو كي يُحضّر الإرهابيون أنفسهم أو يتدرّبوا للاعتداء". 

واعتبر والاس أنّ تطبيقات التراسل يجب أن تسأل نفسها "سؤالاً أخلاقياً كبيراً".

وكشف المحققون في "بي بي سي" في يوليو/تموز من العام الماضي، حاول تنظيم "داعش" عبر "فيسبوك" و"تويتر" استعطاف المسلمين البريطانيين لتنفيذ اعتداءات في أماكن محدّدة من لندن.

وقال أحد الصحافيين السريين إنّهم بدأوا الحديث مع أحد المجنِّدين في التنظيم قبل أن يدعوهم إلى محادثة خاصة على موقع تراسل سريّ. كانت السلطات تعرف بكلّ تواصلنا. إحدى الاقتراحات التي تقدّم بها أحد المجنِّدين في "داعش" هو القيام بهجمات تُشبه اعتداء حزيران/يونيو على جسر لندن والتي قُتل على إثرها 8 أشخاص وجرح 48.

وخلال أسابيع المحادثات، الصيف الماضي، كرّر عنصر "داعش" قوله إنّ جسر لندن هدف أساسي وكشف عن تعليمات إرهابيّة على الإنترنت المظلم، تضمّنت كيفيّة إنشاء سترات انتحارية وهمية.

وفي تبادل آخر، كتب المُجنِّد: "جسر لندن - ماذا تقولون بشأنه؟ شاحنة، فأس، كل شيء ممكن". 

وخلال الاعتداء، 3 إرهابيين ارتدوا سترات انتحاريّة وهميّة صدموا بسيارة من نوع فان مدنيين ثم قاموا بطعن الضحايا قبل أن تقتلهم الشرطة. وكان أحد المعتدين، يوسف زغبا (22 عاماً) قد استخدم حسابه على "واتساب".

واقترح مُجنِّد آخر الاعتداء على ويستمنستر، قائلاً "إذا نجحتم، سيكون الأمر كبيراً ومؤذياً لهم". وأرسل لصحافي "بي بي سي" كُتيّباً على الإنترنت المظلم ينصح كيف يستخدم "جهادي" السيارة كسلاح.

وفي مارس/آذار، استخدم خالد مسعود سيارة لقتل أربع مدنيين على جسر ويستمنستر قبل أن يطعن شرطياً قرب قصر ويستمنستر. مسعود (52 عاماً) من بيرمينغهام، أرسل رسالة على "واتساب" قبل دقائق من قيامه بالاعتداء، قائلاً إنّه يُعلن الجهاد انتقاماً من الأعمال العسكريّة الغربيّة في الدول الإسلاميّة.

وكان صحافيو "بي بي سي" السريون قد تواصلوا للمرة الأولى عبر موقع تراسل مُشفّر مع جنيد حسين، الجهادي البريطاني الذي انضّم لـ"داعش" في سورية. حسين (21 عاماً)، من بيرمينغهام، دعا لاستهداف لندن. وقد قُتل في سورية عام 2015.


(العربي الجديد)

المساهمون