"حملة المقاطعة" تدين مشاركة الإمارات والبحرين في سباق تطبيعي بالقدس

04 مايو 2018
الصورة
المشاركة لا تخدم إلا الاحتلال (عباس مومني/ فرانس برس)
+ الخط -
استنكرت حملة المقاطعة  فلسطين، بأشدّ العبارات، اليوم الجمعة، مشاركة الفريقين البحريني والإماراتي في سباق "طواف إيطاليا"، الذي تستضيفه دولة الاحتلال الإسرائيلي، في محاولة للتغطية على جرائم الاحتلال، خصوصاً في القدس وغزّة، و"شرعنة القدس كعاصمة موحّدة له".

وتتزامن المشاركة الإماراتية والبحرينية في السباق مع "فعاليات التأسيس ومرور 70 عاماً على النكبة الفلسطينية". 

وسينطلق السباق من مدينة القدس المحتلة، وسيمرّ بعشرات القرى والمدن الفلسطينية المحتلة التي دمّرتها العصابات الصهيونية منذ النكبة وخلالها.

وقالت الحملة، في بيان وزع على الصحافيين، إنّ "مثل هذه المشاركة لا تخدم إلا الاحتلال الصهيوني، في الوقت الذي يقدم فيه الشعب الفلسطيني ولا يزال التضحيات الجسام في سبيل الدفاع عن حقوقه ومقدّساته وصيانة كرامته".

وأكّدت الحملة "تمسّك الشعب الفلسطيني بأرضه، وبالقدس عاصمتها الأبدية، واستمرار مقاومته ونضاله ضدّ العصابات الصهيونية، التي ارتكبت العديد من جرائم التهجير والتطهير العرقي منذ أكثر من 70 عاماً وما زالت".

وأشارت حملة المقاطعة إلى أنّ "مثل هذه الأنشطة التطبيعية يستغلّها الاحتلال لتسويق نفسه للعالم كواحة للسلام والتعايش، وللتغطية على جرائمه اليومية بحق الشعب الفلسطيني، التي كان آخرها ارتقاء ما يزيد عن 44 شهيداً خلال فعاليات مسيرة العودة الكبرى في قطاع غزّة".​