"جيش تحرير الشام" يطلق معركة جديدة بريف دمشق

09 ابريل 2015
الصورة
سيطرت المعارضة على طريق دمشق - بغداد (Getty)
+ الخط -


أعلن "جيش تحرير الشام" المعارض، صباح اليوم الخميس، عن إطلاق معركةٍ جديدة، أطلق عليها اسم "ضرب النواصي"، للسيطرة على طرق إمداد النظام في منطقة القلمون الشرقي، بريف دمشق.

وأفاد الناطق الإعلامي باسم "جيش تحرير الشام"، نورس الرنكوس، لـ"العربي الجديد" بأنّه "وفور الإعلان عن إطلاق معركة "ضرب النواصي"، اندلعت اشتباكات عنيفة مع عناصر قوات النظام و"حزب الله" اللبناني التابعة له، في منطقة القلمون الشرقي، تمكّن خلالها الثوّار حتى اللحظة من السيطرة على طريق (دمشق -بغداد) الدولي بالكامل، بالإضافة إلى عدّة نقاط أخرى لـ"حزب الله" في الجبال المحيطة".

وتكمن أهمية طريق (بغداد ـ دمشق) الدولي، الذي ينطلق من معبر التنف الحدودي، ليخترق بعده البادية السورية مروراً ببلدة الشحمة، وبلدة السبع بيار، في ريف تدمر الجنوبي، وصولاً إلى مدينة الضمي، ثم العاصمة دمشق، كونه ممراً لإمداد قوات النظام بالمليشيات العراقية المساندة لها.

بدورها، أوضحت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" أنّ "فصائل المعارضة سيطرت أكثر من مرة على طريق (دمشق- بغداد)الدولي، إلّا أنها كانت تنسحب بعد فترة قصيرة، بسبب قصف قوات النظام المكثّف، وتهديده بتدمير المناطق المحيطة به".

يذكر أنّ "جيش تحرير الشام" تشكّل في الخامس والعشرين من شهر آذار/مارس الماضي بقيادة النقيب، فراس البيطار، ليعلن عبر بيانٍ بثّه على مواقع التواصل الاجتماعي أنّه "مستقل ولا يتبع لأحد، ويقاتل ضد قوات النظام ومليشياتها، ومحرّم عليه الاقتتال مع فصائل إسلامية معارضة".

اقرأ أيضاً:المعارضة السورية تتقدّم باتجاه معسكر المسطومة بإدلب  

دلالات

المساهمون