"تويتر" حذف بيانات تهم المحققين الأميركيين في التدخل الروسي

13 أكتوبر 2017
الصورة
يعتمد "تويتر" سياسة خصوصية مشددة (ياب آرينز/نورفوتو)
+ الخط -
حذف موقع "تويتر" تغريدات وبيانات ذات أهمية عالية للمحققين، حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، عام 2016، وفق ما أفاد مسؤولون حكوميون حاليون وسابقون في مجال الأمن السيبراني.

ورأى المحققون الاتحاديون أن "تويتر" شكل أحد أسلحة روسيا الأكثر فعالية، في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز فوز الجمهوري دونالد ترامب على الديمقراطية هيلاري كلينتون، وفقاً لموقع "بوليتيكو"، اليوم الجمعة.

وأفاد المسؤولون بأن مستخدمين مجهولين أطلقوا موجات متكررة من الأخبار الزائفة والمبالغ فيها، والمؤيدة لترامب والمعادية لكلينتون على "تويتر"، عن طريق إنشاء ونشر جيوش من الروبوتات الآلية، الوسوم الجذابة، والحملات الإعلانية الوهمية.

وأشاروا إلى أن البيانات اللازمة لتحديد مصدر هذه الحملات على الموقع وطريقة تواصلها وارتباطها المزعوم بالكرملين حُذفت من "تويتر".

وأحد أسباب التخلص من هذه البيانات يعود إلى سياسة الموقع المشددة إزاء خصوصية المستخدمين، إذ تملي على الموقع السير على خطى المستخدم نفسه، في حال حذف تغريدة أو دفع لقاء إعلانات أو غيرها. كما تفرض على الشركات الخاصة التي تدفع للحصول على تدفق البيانات العالمية، لاستخدامها في التسويق وغيرها من التحليل التجاري، اتباع إجراءات مماثلة.

ويتمثل السبب الثاني في إملاء خبراء المجال السيبراني الروس على الناشطين حذف الآثار الرقمية فوراً، وفقاً لمساعد المدير التنفيذي السابق في "مكتب التحقيقات الفدرالي" (إف بي آي)، روبرت أندرسون، وآخرين مطلعين على العمليات الروسية.


(العربي الجديد)

المساهمون