"بي بي سي" تعتذر عن عبارة عنصرية في أحد التقارير الإخبارية

10 اغسطس 2020
الصورة
توني هول (ليون نيل/Getty)

اعتذرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أمس الأحد، عن بث عبارة تحمل إهانة عنصرية في تقرير إخباري، قائلة إنه كان خطأ تسبب في انزعاج كثيرين.

وأوردت "بي بي سي" العبارة في تقرير الشهر الماضي عن هجوم عنيف على شاب أسود في مدينة بريستول جنوب غربي إنكلترا.

وبحسب ما ورد في التقرير، صرخ مهاجمون بعبارة مسيئة عندما صدموا شابا يبلغ من العمر 21 عامًا بسيارة. احتاج الضحية إلى علاج في مستشفى بعد إصابته بكسر في الساق، وإصابات أخرى.

تلقت الشبكة أكثر من 18 ألف شكوى بسبب استخدام هذه العبارة المسيئة.

واستقال سايدمان، الممثل الكوميدي والمذيع في محطة (بي بي سي 1 إكسترا) الموسيقية، بسبب استخدام هذه العبارة.

وكانت "بي بي سي" دافعت في السابق عن قرارها باستخدام العبارة، قائلةً إنها تريد نقل الطبيعة العنصرية للهجوم، وبأنها حذرت المشاهدين من استخدام لغة مزعجة في المقطع المصور.

وقال المدير العام لـ"بي بي سي"، توني هول، في مذكرة للموظفين إن نية الشبكة "كانت تسليط الضوء على هجوم عنصري مزعوم". وأضاف "رغم هذه النوايا الحسنة، أدرك أننا تسببنا في مضايقة للكثير من الناس. كل منظمة يجب أن تكون قادرة على الاعتراف عندما ترتكب خطأ. لقد ارتكبنا خطأ".

(أسوشييتد برس)