"السائرة أثناء النوم": كوميديا بيلّيني ومأساته

15 يناير 2018
الصورة
(من العرض)
+ الخط -
سيكون جمهور "دار الأوبرا السلطانية" في مسقط على موعد عند السابعة من مساء الخميس المقبل مع "السائرة أثناء النوم" رائعة الموسيقي الأوبرالي الإيطالي فينشينزو بيلّيني (1801 – 1835) بنسختها التي تؤديها فرقة "أرينا دي فيرونا" القادمة من روما.

مثل شخصيته وتعابيره المبهجة التي توحي بالحزن والأسى، بحسب وصف الشاعر الألماني هاینریش هاینه له، بدت أعمال بيلّيني الـ 11 تقترب في موسيقاها من الهزل قبل أن تنقلب الأحداث وتذهب نحو التراجيديا في أكثر ملامحها مأساوية، لكن حكاية هذه الأوبرا التي أنهاها بيلليني عام 1831، تحمل خاتمة سعيدة هذه المرة.

يروي العمل قصة أمينا الجميلة التي تسير أثناء نومها، والذي يسبّب لها المشاكل مع خطيبها الثري إلفينو الذي يشعر بالغيرة عندما تذهب بها قدماها وهي نائمة إلى غرفة الكونت رودولفو في النزل، ليقوم إثر ذلك بهجرها. في الوقت نفسه، تحاول ليزا أن توقع إلفينو بحبها، وهو ما يحدث بالفعل رغم محاولات رودولفو توضيح الأمر له، وسط سخرية الجميع الذين لم يصدّقوا روايته.

بعد ذلك، يرقّ قلب إلفينو حين يستمع إلى أمينا لاحقاً وهي تغني تعبيراً عن حبها الجم له حيث تكاد تقع من سقف الطاحونة وهي تسير فوقها نائمة، ليعود إليها مقرّراً الزواج منها، في حوارات لا تخلو من الكوميديا حيناً، وتقترب من الحكمة والتعبير عن الألم أحياناً أخرى.

الأوبرا التي تشتهر باسم "لا سونامبولا" تعدّ إحدى أبرز ثلاثة أعمال ألّفها بيلّيني إلى جانب "نورما" (1831) التي تجسّد شخصية نورما التي خانها زوجها لكنها رغم ذلك تفديه بروحها، و"المتزمتون" (1935) التي تدور حول خصومة بين عائلتي جارتين حدثت أثناء الحرب الأهلية في إنكلترا.

في كلّ مرة يتمّ فيها إعادة إنتاج العمل، يقدّم صانعوه رؤية جديدة تمحنها لهم الشخصية الرئيسية تحديداً التي تسير غافلة عمّا تقول أو ترتكب من حماقات بريئة.

يقدّم هذه النسخة من "السائرة أثناء النوم" المخرج الأرجنتيني أوجو دي آنا، بمشاركة عدد من المغنين والراقصين والموسيقيين، كما تحضر السوبرانو روسا فيولا التي تؤدي دور أمينا، بينما ينشد دور إلفينو التينور أنطونينو سيراكيوز، ويغني نيكولا أوليفييري دور الكونت رودولفو، ويقود أوركسترا "أرينا دي فيرونا" الموسيقي أنطونيللو أليماندي.

دلالات

المساهمون