"التحالف الدولي" في سورية: المدنيون أبرز الضحايا والأجندة مبهمة

"التحالف الدولي" في سورية: المدنيون أبرز الضحايا والأجندة مبهمة

أحمد مظهر سعدو
05 سبتمبر 2019
+ الخط -
حين أعلنت الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول 2014 قيام "التحالف الدولي" ضد "داعش"، لم تكن أهدافها، أو أهداف رئيسها في ذلك الحين باراك أوباما، إسقاط النظام السوري، ولا دعم الحكومة العراقية، بل كانت الغاية، كما أُعلن، القضاء على خطر التنظيم الإرهابي في العراق وسورية، وحماية الأقليات التي تعيش في هذين البلدين منه، خصوصاً أن الإعلان جاء بعد تمدد "داعش" على رقعة جغرافية واسعة في العراق وسورية وارتكابه مجازر بحق أقلية الإيزيديين. 

واستبق أوباما موافقة الكونغرس الأميركي، آمراً قواته الجوية في 10 سبتمبر/ أيلول 2014، بتنفيذ أولى الضربات ضد التنظيم في سورية، لتتوالى بعدها غارات الشركاء الآخرين في التحالف. وشاركت بعض الدول الغربية والعربية في الضربات الجوية في سورية. كما ساهمت بتدريب ما سمتها بـ"المعارضة السورية المعتدلة"، إلا أن دولاً أخرى اكتفت بالمشاركة في عمليات الاستطلاع، أو التدريب، أو الدعم اللوجستي، أو حتى الإعلامي أو المعنوي.


مقتل آلاف المدنيين
وعلى غرار ما جرى في العراق، كانت للحرب على "داعش" كلفة على المدنيين الذين قتل ما لا يقل عن 3 آلاف منهم على مدى السنوات الماضية نتيجة غارات خاطئة قامت بها مقاتلاته، أو نتيجة إحداثيات أعطيت له من قبل الفصائل التي يدعمها لأسباب كيدية لا علاقة لها بـ"داعش"، فيما حضرت محاولات النظام السوري تسويق نفسه كمحارب للإرهاب، تماماً كما سعت روسيا إلى تقديمه كشريك دولي في هذا المجال، بدون النظر إلى جرائم الحرب التي ارتكبها بحق السوريين.

وتوثق الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير صدر عنها في مارس/ آذار الماضي مقتل 3035 مدنياً، بمن فيهم 924 طفلاً و656 امرأة، جراء ضربات التحالف منذ بدء حملته في سورية لغاية مارس من العام الحالي. وفي مشروع مشترك بين "منظمة العفو الدولية" وموقع "إير وارز"، خلصت النتائج إلى مقتل 1600 مدني كـ"نتيجة مباشرة لآلاف الضربات الأميركية والبريطانية والفرنسية ضمن حملة التحالف على الرقة بين يونيو/ حزيران وأكتوبر/ تشرين الأول 2017".

أهداف مبهمة
الهزيمة التي ألحقها التحالف الدولي بتنظيم داعش في العراق وسورية، وإعلانه القضاء على آخر معاقله في بلدة الباغوز في ريف دير الزور الشرقي (فبراير/ شباط 2019) لم تمنع التحالف من الاستمرار في مهماته في سورية.

وتم الإعلان في 13 فبراير/ شباط 2018، وفي بيان مشترك لوزراء خارجية ومسؤولي التحالف الدولي، صدر عن وزارة الخارجية الأميركية، أنه "بعد مضي ثلاث سنوات ونصف السنة من هذا الجهد، نرى تنظيم داعش بحالة متدهورة لا يمكن إنكارها، حيث فقد قبضته على الأراضي في العراق، وتبقت بضعة أجزاء من الأراضي تحت سيطرته في سورية. وتخضع قيادته ووجوده على الإنترنت وشبكاته العالمية للضغط. إلا أن عملنا لم ينتهِ بعد، حيث لا يزال تنظيم داعش يشكل تهديداً خطيراً على استقرار المنطقة وأمننا المشترك وأمن أوطاننا". واعتبر البيان أن "الهزيمة الدائمة ستتحقق عندما لا يتبقى لداعش ملاذات آمنة ينطلق للعمل منها، وعندما يفقد القدرة على إيصال أيديولوجيته المبنية على الكراهية دولياً".

مع العلم أن التحالف كان قد حدد أهدافه بتفكيك شبكات "داعش"، ومجابهة طموحات التنظيم على مستوى الإقليم والعالم، من خلال الحملة العسكرية التي ينفذها ضده. وأكدت الإدارة الأميركية على ضرورة التزام "التحالف" بـ"تدمير البنى التحتية الاقتصادية والمالية لداعش، ومنع تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب عبر الحدود، ودعم الاستقرار، واستعادة الخدمات الأساسية العامة في المناطق المحررة من داعش، ومجابهة الدعاية الإعلامية للتنظيم". وشدد التحالف على أهمية التزام كل من دخل في إطار بمواجهة تنظيم "داعش" على مختلف الجبهات. 

ولم يؤد الإعلان عن القضاء على التنظيم الإرهابي جغرافياً في سورية إلى إنهاء وجوده بشكل فعلي في هذا البلد أو إلى معرفة مصير قياداته وعلى رأسهم زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي. 

ولا يزال "داعش" يحتفظ ببعض الجيوب في البادية السورية في كل من ريف حمص الشرقي وريف دمشق الشمالي الشرقي، وهي جيوب في البادية يسيطر عليها عناصره، وينفذون انطلاقاً منها عمليات قتل، وعمليات سلب للآليات العسكرية التي قد تمر من تلك المنطقة، بالإضافة إلى عمليات إغارة على بعض المناطق القريبة من تلك الجيوب. هذا كله يضاف إليه احتفاظ التنظيم بما يسمى بالخلايا النائمة التي تنشط بين الحين والآخر في مناطق سيطرة "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) ومناطق سيطرة المعارضة السورية، مسببة إرباكاً أمنياً فيها. كما يحتفظ التنظيم بما يسمى بـ"الذئاب المنفردة" التي تقوم بأعمال إرهابية في مناطق وجودها كلما سنحت لها الفرصة من دون تنسيق مع قيادة التنظيم.

وتثير جميع هذه المعطيات الكثير من التساؤلات حول الأهداف التي قال "التحالف الدولي" إنه حققها في سورية، خصوصاً في ما يتعلق بتحقيق الأمن والاستقرار الدوليين.

ويقول الباحث السوري حسن النيفي في حديث لـ"العربي الجديد"، إنه "بات من المعلوم أن التدخل الأميركي في الشأن السوري، إنما حصل تحت شعار عريض هو الحرب على الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش، ثم ألحقت به واشنطن شعاراً آخر هو مقاومة نفوذ إيران في سورية، من دون أن تفصح أبداً عن رؤية عملية محددة بخصوص نظام بشار الأسد، على الرغم من المواقف الإعلامية الأميركية المنددة بجرائم نظام دمشق". ويضيف النيفي أن "حرب التحالف الدولي على داعش كانت بالتحالف مع قوات قسد التي يشكل حزب الاتحاد الديمقراطي عصبها الأساسي، تلك الحرب التي كانت تتم من الجو، من خلال كثافة الطيران وغزارة النيران، بالتوازي مع عمليات التمشيط على الأرض لقوات قسد، الأمر الذي جعل هذه الحرب لا تختلف في أسلوبها ووسائلها عن الحرب التي يشنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الشعب السوري، وذلك من حيث حجم الدمار وعدد القتلى المدنيين المرتفع، وفداحة الدمار في الممتلكات والمساكن". ويذكر الباحث أنه "في منبج وحدها، سقط 800 من الضحايا المدنيين، 190 منهم في ليلة واحدة، وفي مكان واحد، أعني بذلك مجزرة التوخار في 19 يوليو/ تموز 2016، في حين لم ير أحد حينها عشر جثث لتنظيم داعش، إضافة إلى حجم الخراب وعدد القتلى المماثل في الرقة والباغوز وسواها".

ويلفت النيفي إلى أنه "مع القضاء على تنظيم داعش، نلاحظ مبالغة أميركية في الحديث عن حجم الخلايا المتبقية للتنظيم"، معرباً عن اعتقاده أن هذه المبالغة "تأتي لتبرير استمرار الدعم لقوات سورية الديمقراطية (قسد)، فضلاً عن تبرير الوجود الأميركي كحام لقسد في مواجهة تركيا"، معتبراً أن "الدعم الأميركي المطلق لقسد إضافة إلى تجاهل مصير أهالي المنطقة من المكونات الأخرى، قد خلق شرخاً في النسيج السكاني باتت علامات تظهر بشكل متزايد، ويشكل مبعث قلق على مستقبل المنطقة الشرقية (في سورية) بشكل عام".

من جهته، يشير الكاتب السوري عبد الرحيم خليفة إلى أن "الأهداف المعلنة للتحالف تتمثل في القضاء على الإرهاب الذي يمثله من وجهة نظرهم، فقط، أي ما يعرف بداعش، وهو هدف تم تحقيقه باعترافهم، وتم القضاء عليه وتصفيته في آخر جيوبه ومعاقله قبل أشهر في ريف محافظة دير الزور". لكن خليفة يرى في حديثه لـ"العربي الجديد" أنه "بالتأكيد هناك أهداف عديدة غير معلنة، هي التي دفعت الولايات المتحدة قبل أربع سنوات للتدخل مع حلفائها، وأعطت لهذا التدخل صفة دولية، لكن من خارج مجلس الأمن، لإضفاء نوع من الشرعية عليه، وهو يخفي أجندة تحتوي على قائمة من الأهداف المباشرة وغير المباشرة، يمكن رصدها وكشفها بسهولة ويسر". ويضيف خليفة أن "التحالف تحت حجة القضاء على الإرهاب، دمر البنية التحتية للمناطق التي استهدفها بشكل شبه كامل وشرد سكانها، بل قتل المئات وحتى الآلاف منهم، دون مراعاة للقيم الإنسانية والقانون الدولي، ما عزز القناعة لدى الكثيرين بأن الهدف أبعد من القضاء على إرهاب داعش وحده".

ويستبعد الكاتب السوري أخيراً أن تكون واشنطن قد أنجزت أهدافها من التدخل، بل "قد يطول أمر وجودها لتحقيق غاياتها ومخططاتها كاملة، خصوصاً أن المنطقة التي توجد فيها هي محور صراع محتدم بين مختلف الأطراف المحلية والإقليمية والدولية، وتختصر الصراع على سورية مع منطقة إدلب المشتعلة هي الأخرى"، معرباً عن يقينه بأن قوات التحالف "لم تأبه لحال المدنيين، وتركت آثاراً مادية ونفسية وسياسية لن تمحى بسهولة من ذاكرتهم، فهم انتظروا تدخلها لتخليصهم من نظام الطغيان الكوني، فإذا بها تقتلهم وتزيد معاناتهم تحت حجج ومبررات ليس لهم يد فيها".

 

ذات صلة

الصورة
حملة تشجير (العربي الجديد)

مجتمع

تتواصل في مناطق من ريف الحسكة شمال شرقي سورية، حملة لتشجير المناطق العامة والأماكن التي يقصدها السكان، بهدف التوعية بأهمية البيئة والحدّ من التصحر وعوامل التعرية، إضافة إلى مبادرات تنظيف هذه المناطق.
الصورة
من آثار القصف الروسي على المدن الأوكرانية - Copyright of Los Angeles Times, 2022 - Getty

سياسة

لا يزال ميدان السياسة والحرب في أوكرانيا بلا خروقات تذكر، فيما يتواصل سقوط الضحايا المدنيين، وآخرهم العشرات في خاركيف التي تعرّضت لقصف روسي مع ساعات فجر اليوم السبت.
الصورة
غاز بروم/Getty

اقتصاد

تعافى الروبل في أعقاب قرار موسكو بيع الغاز بالعملة الروسية للدول التي وصفتها بـ"غير الصديقة"، في محاولة للإفلات من العقوبات، لكن هذه الخطوة قد تنقلب على الكرملين.
الصورة
تسعى إلى تطوير قدراتها في العمل (العربي الجديد)

مجتمع

لم تتردد السورية دعاء محمد في الالتحاق بدورة لتصليح الهواتف الخلوية في مدينتها إدلب، وقد أتقنت هذا العمل وباتت تعيش منه وإن كان المجتمع ليس معتاداً على ذلك

المساهمون