استقالة عضو الفيدرالية المغربية لناشري الصحف نور الدين مفتاح بسبب "احتضار الصحافة"

22 سبتمبر 2019
الصورة
ذكّر مفتاح بأزمة الصحافة الورقية (فيسبوك)
أعلن عضو الفيدرالية المغربية لناشري الصحف نور الدين مفتاح، عن استقالته من الفيدرالية، اليوم الأحد، بسبب ما وصفه "اختلاف بين توجهات قيادة الفيدرالية ومبادئه". وربط مفتاح بين استقالته وحالة التراجع التي تشهدها الصحافة الورقية مغربياً وعالمياً.

ونور الدين مفتاح عضو في المكتب الفيدرالي للهيئة، وشغل منصب الرئيس لثلاث ولايات قبل انتخاب بهية العمراني لتحل محله.

وعن الأسباب التي دفعته إلى قراره، أوضح مفتاح، في منشور كتبه على حسابه في "فيسبوك"، اليوم الأحد، "قررت أمس، بكل أسف، أن أستقيل من المكتب التنفيذي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف لاختلاف عميق حول توجهات قيادة الفيدرالية التي أصبحت تتناقض مع المبادئ والقيم المهنية والأخلاقية التي اعتنقها".

وتابع أنّ "الأزمة الاقتصادية لقطاع الصحافة ليست مبرراً للانبطاح، واختزال معركتها في مجرد البحث عن المزيد من الموارد المالية العمومية، بأي أسلوب وأي ثمن، هو تهديد خطير للدور المجتمعي والمسؤولية الاجتماعية لأي صحافة تستحق هذا النعت".

وشدد على أنّ "محاربة الفساد في المجال الصحافي، والتصدي للرداءة والميوعة والوقوف بحزم ضد الوصولية الإعلامية والنصب المهني، هو حظ من حظوظ الخروج من هذا الاحتضار التي تعرفه صحافتنا، إلا أنّ هذا الحظ يبدو لي ضعيفاً إذا بدأ الداء يزحف على أطراف الطبيب المفترض أن يقدم الدواء".

وربط مفتاح بين استقالته ووضع الصحافة الورقية عالمياً، مضيفاً: "أغلقت صحيفة إكسبريس التابعة للواشنطن بوست أبوابها الأسبوع الماضي، وسرحت العاملين بها، وكتبت بالبنط العريض في عنوان جريء لآخر عدد لها: "استمتعوا بهواتفكم الحقيرة" وأخاف أن يكون العكس هو الذي سيحصل عندنا بحيث يقول لنا المجتمع اذا استمرينا في التردد والتخبط والاكشوانيات المطبوعة: "استمتعوا بصحفكم الحقيرة"". 

و"الاكشوانيات" مشتقتة من "اكشوان"، وهو لقب يحمله شاب مغربي مثير للسخرية والجدل بسبب طريقة حديثه وتصرفاته، والذي تلاحق أخباره الصحافة المحلية باستمرار، بالرغم من الجدل حول مدى مهنية ذلك.