"أهل اسكندرية" ممنوع من العرض...وبلال فضل يستنكر

16 يونيو 2015
الصورة
خلال تصوير "أهل اسكندرية"
+ الخط -
للعام الثاني على التوالي، يقع المسلسل المصري "أهل إسكندرية" الذي بلغت تكفلة إنتاجه قرابة 22 مليون جنيه (نحو ثلاثة ملايين دولار)، تحت حكم المنع من العرض.

كاتب المسلسل السينارست بلال فضل، استنكر قرار المنع هذا، ونشر بشأنه بياناً على صفحته الخاصة في "فيسبوك"، متهماً فيه الواقفين خلف إصدار هذا القرار بإهدار المال العام الذي أنتج به المسلسل، انتقاماً من أشخاص ساهموا في صناعة العمل لأنهم ارتكبوا جريمة بشعة هي معارضة نظام السيسي، الذي وصفه السيناريست قائلاً: "أثبت أن إنجازه الوحيد الذي يؤديه بكفاءة هو الأذى".

وأضاف أنه قبل عام من اليوم، وفي 24 يونيو/حزيران 2014، قد مُنع وبشكل نهائي عرض مسلسل (أهل إسكندرية) على قناتي الحياة والمحور، بفعل ضغوط أمنية اعتبرت أن المسلسل يشوّه صورة جهاز الشرطة، وتم سحب الإعلانات الخاصة بالمسلسلين.

واستهجن فضل في بيانه "ردة فعل بعض الأكاديميين والمثقفين، على قرار المنع هذا، وإيثار بعضهم للصمت أحياناً في حين أن بعضهم الآخر تطوع لنفي الخبر، والتأكيد على أن ما حصل ، ليس سوى أسلوب لدعاية رخيصة للمسلسل، جازمين أن المسلسل سيعرض في رمضان، ومرّ الشهر الفضيل ولم يعرض المسلسل ولم يعتذروا عن التصريحات المسيئة تلك".

وذكر  أن رئيس الوزراء إبراهيم محلب في حواره مع وائل الإبراشي في برنامج "العاشرة مساء" قد أجاب في سؤال حول أزمة منع المسلسل: "في الفترة اللي فاتت بدأت الشرطة ترجع لدورها وبدأ الناس يهتفوا الجيش والشرطة والشعب إيد واحدة والشرطة تعرضت للظلم بعد ثورة يناير وبدأت ترجع، فاحنا شفنا إن التوقيت غير مناسب لإنك تعرض عمل زي ده يفتح الجراح وليه ده يحصل في رمضان"، وسخر فضل من من إجابة محلب قائلاً: "عبارة عبقرية ما تطلعش غير من ابراهيم محلب، وترجمتها المباشرة "منعناه بس مش أوي".

وأضاف أن مسلسلات كثيرة كانت قد انتقدت سلك الشرطة، قد عرضت في رمضان الماضي، مما يعني أن المنع لم يكن بسبب انتقاد سلك الشرطة، وإنما تصفية حسابات مع شخصه ومع عمرو واكد وبسمة، وهذا ما أكده هجوم شرس من قنوات أطلقها النظام الحالي على كل من يعارضه، لدرجة أن أحد "الإعلاميين" اعتبر مشاهدة المسلسل خيانة وطنية.

وأكد فضل أنه خلال السنة الماضية، "حاول والأستاذ خيري بشارة وبعض الزملاء، السعي لحل أزمة المسلسل وعرضه في قنوات فضائية، لكنهم لم يجدوا أي تجاوب من مدينة الإنتاج الإعلامي، وأن "تلفزيون العربي" الذي يقدم فيه فضل برنامج "عصير الكتب" قدم عرضاً رسمياً إلى مدينة الإنتاج لشراء المسلسل حصرياً، فكان الرد بالرفض. وأن بعض مسؤولين في المدينة الإعلامية صرحوا: "تنظيم الإخوان الإرهابي حاول يشتري المسلسل بمليون دولار لكن المدينة رفضت بكل إباء".