وفاة بطل الراليات القطري الشيخ حمد بن عيد آل ثاني

31 أكتوبر 2020
الصورة
حقق الراحل الشيخ حمد بن عيد آل ثاني العديد من الإنجازات (تويتر)
+ الخط -

توفي الشيخ حمد بن عيد آل ثاني بطل الراليات في العاصمة القطرية الدوحة، بعد مسيرة حافلة بالألقاب والإنجازات، وعلى رأسها تتويجه بلقب بطولة العالم في فئة "تي 2" في كأس العالم للباها موسم 2006. 

وأصدر الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية، اللجنة المنظمة لبطولة الباها المحلية، بياناً لتوضيح حالة وفاة السائق القطري حمد بن عيد آل ثاني التي جاءت بعد انسحابه من الجولة الرابعة ضمن منافسات البطولة التي أقيمت، اليوم السبت، في منطقة دخان.

وقال الاتحاد، في بيان له، إنّ الشيخ حمد بدأ المرحلة الأولى من السباق، لكنه قرر الانسحاب من المنافسه بعد بداية المرحلة الأولى والعودة إلى منطقة الصيانة، وكانت حالته طبيعية جداً، بعد أن رافق أحد أصدقائه في سيارته الخاصة لمشاهدة بقية مراحل السباق، ولكنه تعرض لحالة إغماء وفقدان للوعي، وقام صديقه بإبلاغ اللجنة المنظمة وإعادته إلى مقر الرالي على الفور.

وأوضح البيان أنّ الفريق الطبي المخصص للرالي تعامل بسرعة مع الحالة، وقام بإسعافه في مقر الرالي بمنطقة دخان قبل أن ينتقل إلى المستشفى الكوبي حيث وافته المنية، ليقوم بعدها الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية بنعي الشيخ حمد بن عيد آل ثاني أحد أبرز السائقين القطريين على مر التاريخ، متوجهاً بأحر التعازي إلى أهالي المرحوم، وجميع أسرة السيارات والراليات وعشاق رياضة المحركات.

وكان الشيخ حمد بن عيد آل ثاني، قد شارك، في بطولة الشرق الأوسط للراليات التي حقق لقبها في سنة 1993، العام الماضي، وحقق المركز الثالث للمرة الأولى منذ عام 2010، ما جعله يساهم بتحقيق ثلاثية قطرية للمراكز الثلاثة الأولى.

وعمّ الحزن الجماهير الرياضية في قطر ودول الخليج، على رحيل الشيخ حمد بن عيد آل ثاني، إذ سارعت إدارة الجمعية العمانية للسيارات بالتقدم بواجب العزاء في وفاة بطل الراليات السابق، من خلال تغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع خبر رحيل الشيخ حمد بن عيد آل ثاني بطل الراليات بكثرة، وقدموا واجب العزاء لذويه، متمنين لهم الصبر بوفاة أحد أهم الشخصيات الرياضية القطرية والخليجية في السنوات الماضية.

 

 

المساهمون