هزيمة الأفريقي تشعل مواقع التواصل وحارس المرمى يكشف سراً خطيراً

27 يناير 2021
الصورة
جماهير الأفريقي غاضبة (Getty)
+ الخط -

تعرض النادي الأفريقي، الأربعاء، إلى هزيمة جديدة على أرضه في الدوري التونسي الممتاز لكرة القدم، وذلك على يد الاتحاد المنستيري ضمن منافسات الأسبوع العاشر بنتيجة 3-1، ليواصل الفريق احتلال المركز قبل الأخير في الترتيب العام برصيد بـ 7 نقاط فقط.
وخلفت خسارة النادي الأفريقي غضبا كبيرا من جماهير الفريق على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، التي حملت رئيس الفريق عبد السلام اليونسي ما يحدث في أسوار القلعة "الحمراء والبيضاء"، في المقابل سخر أنصار نادي الترجي من هزيمة منافسهم القادم في مباراة الديربي التي تلعب السبت المقبل.

وعلقت صفحة تحمل اسم نجم نادي الترجي ومنتخب تونس غيلان الشعلالي: "أعتقد أن الديربي سيتأجل"، فيما تساءل آخرون عن مستقبل النادي الأفريقي في ظل الأزمات المتتالية التي يعيشها، وقد تزامنت هذه التعليقات مع دعوات من جماهير الفريق لتصعيد الاحتجاجات ضد مجلس الإدارة.
وأثار مدرب الاتحاد المنستيري لسعد جردة، جدلا واسعا على صفحات التواصل الاجتماعي بعدما صرح إثر نهاية المباراة بأنه طلب من لاعبيه عدم الاحتفال بتسجيل الأهداف احتراما للاعبين الشبان للأفريقي، علما أن جردة بدأ مسيرته كلاعب ضمن فريق النادي الأفريقي.

وكانت جماهير النادي الأفريقي قد أوقفت، الثلاثاء، تدريبات الفريق الأول، واقتحمت غرف خلع الملابس وحذرت اللاعبين من الهزيمة ضد الاتحاد المنستيري، ما خلف ردود فعل متباينة بين من رحب بحرص الجماهير على تغيير وضعية الفريق، ومن طالب بالكف عن هذه الممارسات التي من شأنها أن تربك اللاعبين.

الحارس يكشف عن تعرضه لاعتداء جماهيري!

في سياق اخر،كشف حارس مرمى النادي الأفريقي التونسي عاطف الدخيلي عن تعرضه للعنف من طرف جماهير الفريق، ما تسبب في غيابه عن مواجهة الاتحاد المنستيري، الأربعاء، التي خسرها الأفريقي وعقد وضعيته في أسفل الجدول العام للدوري التونسي الممتاز لكرة القدم.
وقال عاطف الدخيلي، في تصريح خص به إذاعة "موزاييك": "عن أي مباراة وعن أي كرة قدم تتحدثون، ليعلم الجميع أني تعرضت للعنف خلال اقتحام مجموعة من الأنصار غرف تغيير الملابس، الثلاثاء، عند قيامهم بقطع التدريبات. لقد أصابني أحد الأشخاص على كتفي ما حرمني من خوض مباراة اليوم".
وتابع "هناك من اتهمني بالتمارض حتى لا ألعب اللقاء، هذا غير صحيح، لكم أن تسألو طبيب النادي الذي سيؤكد حتما أني أصبت، كنت أصرخ: رجاء دعوني، تنتظرنا مباراة مهمة غدا، لكنهم أصروا على تعنيفي، ولو يثبت العكس سأعتزل كرة القدم نهائيا".
وأكد الحارس عاطف الدخيلي، الذي تابع المباراة من على مدرجات استاد المنزه بالعاصمة التونسية، أن زملاءه كذلك تعرضوا للعنف، مشيرا إلى أن هؤلاء الأشخاص لا يعتبرون جماهير وفية للنادي والأفريقي بريء منهم.

مسكينة النادي الإفريقي والله

Publiée par Najet Ghribi sur Mercredi 27 janvier 2021

دلالات

المساهمون