نغولو كانتي... سلاح توخيل لنيل كأس الاتحاد على حساب فريقه السابق

نغولو كانتي... سلاح توخيل لنيل كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب فريقه السابق

15 مايو 2021
الصورة
كانتي نجم تشلسي المميز (Getty)
+ الخط -

يعيش النجم الفرنسي نغولو كانتي قصة جميلة في عالم كرة القدم، حين فرض نفسه بعد بداياته مع أندية مغمورة، ليكون أبرز النجوم في مركزه، وبعد أن قاد ليستر سيتي نحو التتويج بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز، جاء القدر ليضعه أمام  ناديه السابق، في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي وهو يرتدي قميص نادي تشلسي.

وعرضت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية تقريراً حول العودة القوية التي دونها بطل العالم مع فرنسا، إذ شكل قدوم المدير الفني الألماني توماس توخيل نقطة انطلاقة ليستعيد مستواه الذي افتقده مع تكرار الإصابات، فكان عنصراً مهماً في تأهل ناديه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ضد مانشستر سيتي.

وجاءت شهادة مدربه السابق الإيطالي كلاوديو رانييري، بعد 5 سنوات، لتؤكد المستوى الرائع الذي تميز به كانتي عن غيره من اللاعبين، إذ شهد مستوى تصاعدياً مع "الفوكسيز"، ليبلغ قمة كرة القدم العالمية مع "الديوك".

 

وقال رانييري في تصريح سابق: "عندما رأيت نغولو لأول مرة كان يجري دون توقف، كأنه يمتلك بطارية إضافية في جسده، وشبهناه بدراجة نارية"، وهو التصريح الذي عكس الواقع والأداء الذي اشتهر به النجم المسلم.

وسيشكل نغولو كانتي أبرز أسلحة توخيل في المواجهات الحاسمة المقبلة، بداية من مواجهة ليستر سيتي التي قد تشهد أول ألقابه، ثم مواجهة مانشستر سيتي في نهائي "تشامبيونزليغ"، بأمل تكرار الفوز الأخير عليه في الدوري المحلي.

المساهمون