منتخب الجزائر يعود رسمياً إلى ملعبه القديم بعد غياب دام 13 عاماً

12 أكتوبر 2020
الصورة
بطل أفريقيا يعود للملعب الشهير في العاصمة (Getty)
+ الخط -

كشف الاتحاد الجزائري لكرة القدم (فاف)، عن برنامج منتخب "محاربي الصحراء" لشهر نوفمبر/ تشرين الثاني، الذي سيشهد عودة منتخبات القارة السمراء إلى المباريات الرسمية، وهذا لتزامنها مع تصفيات أمم أفريقيا 2022 المزمعة إقامتها بالكاميرون.

ووفقاً لبيان "فاف"، سيستقبل المنتخب الجزائري منتخب زمبابوي يوم الخميس 12 نوفمبر ضمن الجولة الثالثة للمجموعة الثامنة، التي تضم كذلك منتخبي زامبيا وبوتسوانا.

وستلعب هذه المباراة على ملعب 5 يوليو في العاصمة الجزائر، وهو الملعب الذي لم يلعب فيه المنتخب الجزائري أي مباراة رسمية منذ 13 عاماً، وبالضبط منذ لقاء غينيا ضمن  تصفيات  أمم أفريقيا 2008، التي فشل رفقاء المعتزل كريم زياني في الوصول إليها بعد خسارة تلك المباراة (2/0).

كرة عالمية
التحديثات الحية

أما عن مواجهة الإياب، فستلعب أربعة أيام بعد ذلك، أي يوم 16 نوفمبر في العاصمة هراري، بعدما كان من المفترض أن تلعب في جنوب أفريقيا، بسبب عدم تأهيل ملاعب البلاد لاحتضان مثل هذه المباريات، طبقاً للمعاينة التي قامت بها لجنة من "الكاف"، مع العلم أن كلتا المباراتين ستُلعب رسمياً دون جماهير بسبب أزمة فيروس كورونا.

وكان المنتخب الجزائري قد حقق بداية مثالية في هذه التصفيات، كانت بالفوز على ضيفه زامبيا (5/0)، قبل تحقيق فوز آخر في غابورون على منتخب بوتسوانا بهدف نظيف، في وقت كان من المفترض أن تلعب فيه مباراتا الذهاب والإياب ضد زمبابوي بشهر مارس/ آذار الماضي، قبل أن يأتي التأجيل من "الكاف" بسبب الجائحة التي ضربت العالم.

ويعسكر أبطال أفريقيا حالياً في هولندا، استعداداً لمواجهة ودية قوية ضد منتخب المكسيك يوم الثلاثاء المقبل، بعد أن لعب رفقاء  القائد رياض محرز مواجهة أولى يوم الجمعة الماضي، انتهت بهدف نظيف على منتخب نيجيريا، وفي مباراة لعبت على الأراضي النمساوية.

المساهمون