محمد فخر الدين قصة بطل لبناني قهر الظروف وذلّل الصعاب لتحقيق الإنجاز

20 سبتمبر 2020
الصورة
فخر الدين رفع علم بلاده بعد الفوز (تويتر)

استطاع اللبناني محمد فخر الدين تحدي الظروف الصعبة التي عاندته في الفترة الأخيرة، إضافة إلى الأوضاع التي يمرّ بها بلده، بعدما استطاع تحقيق إنجاز كبير، رفع من خلاله علم الأرز عالياً.

وحقق فخر الدين، البطل المتخصص في رياضة الفنون القتالية المختلطة، فوزاً مهماً على نظيره البرازيلي دانيال غوشو، ليحرز لقب الوزن المتوسط في اتحاد  BRAVE COMBAT.

ورفع صاحب الـ36 عاماً علم بلاده أمام الجميع في الحلبة، لتثير قصته تفاعلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، فإلى جانب الإنجاز، كانت الطريق صعبة قبل حمل اللقب.

قصة الإصرار والتفوق بدأت رغم الظروف التي يعيشها لبنان من الضغط النفسي على المواطنين هناك، بسبب الوضع الاقتصادي الخانق، ثم انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة العشرات ومئات الجرحى، مروراً بما تعرّض له البطل شخصياَ.

وعانى فخر الدين خلال الفترة الماضية من إصابة، لكنه استطاع التغلب عليها، وتابع تحضيراته من دون أن يمتلك مدرباً خاصاً به، واقتصرت تمارينه على زملائه اللبنانيين.

ورغم أن الخصم كان مجهزاً بفريق كامل، استطاع فخر الدين إسقاطه، مؤكداً مقولة أن الإصرار يولّد النجاح، مع العلم أن منزله احترق في الفترة الماضية، لكنه استطاع قهر كلّ هذه الظروف.

ولا يتلقى الأبطال اللبنانيون الدعم الكافي من قبل الدولة، وذلك بسبب وضع البلد المتردي والفساد المستشري في القطاعات كافة، منها الرياضي بطبيعة الحال.