مايكل جوردان يخسر 500 مليون دولار من ثروته... والسبب كورونا

مايكل جوردان يخسر 500 مليون دولار من ثروته... والسبب كورونا

25 مارس 2021
الصورة
مايكل جوردان أسطورة السلة الأميركية (أوريليان مونييه/Getty)
+ الخط -

تلقى نجم كرة السلة الأميركية، مايكل جوردان، خسائر مادية صادمة خلال فترة تفشي فيروس كورونا، حيث خسر 24 بالمئة من مجموع ثروته في أقل من سنتين ليتراجع ترتيبه في قائمة أثرياء العالم، بعد أن اكتسب مداخيل كبيرة في فترة ممارسته اللعبة ثم بعدها.

وأكّدت مجلّة "فوربس" الأميركية المختصة في الاقتصاد وحياة المشاهير أن جوردان قد تلقى ضربة مادية كبيرة، إلا أنها لم تكشف السبب الذي جعله يخسر 500 مليون دولار، واكتفت بالإشارة إلى أن نجم "شيكاغو بولز" السابق قد تأثّر بالأزمة الوبائية.

وتراجع ترتيب مايكل جوردان إلى المرتبة 1001 عالمياً، بثروة لم تتجاوز 1600 مليون دولار حالياً، حيث كان يمتلك في خزائنه 2100 مليون دولار في وقت سابق جمعها من عقد التمويل الذي يربطه بمؤسسة "نايكي" واستثماراته في دوري كرة السلة ببلده.

وجمع الأميركي الشهير 93.8 مليون دولار خلال 15 سنة قضاها مع أندية "أن بي أي"، إلا أنه اكتسب أغلب أمواله مستغلاً شهرته عقب نهاية مشواره، وأصبح مليارديراً سنة 2014 في المركز 455 بقائمة الأغنى بأميركا و1500 في العالم.

واكتسب جوردان شهرة واسعة جعلت مؤسسة الألبسة "نايكي" تستغلها عبر تصميم أحذية وقمصان تحمل اسمه، فكان دور وكلائه كبيراً في تحقيق هذه الثروة الهائلة، بعدما اشترطوا حصوله على قيمة عالية من مداخيل بيع العلامة، وبلغت حوالي 100 مليون دولار سنوياً.

المساهمون