لابورتا رئيس برشلونة ... 5 هدايا ثمينة تنتظرها الجماهير

08 مارس 2021
الصورة
مهمة صعبة تنتظر الرئيس الجديد (Getty)
+ الخط -

سيبقى يوم 7 مارس/ آذار، من عام 2021، تاريخا مهمّا في مسيرة نادي برشلونة الإسباني، بعد انتهاء المرحلة الانتقالية، التي عرفها الفريق منذ استقالة رئيسه بارتوميو، وما رافقها من "فضائح"، انتهت بإجراء انتخابات بحضور قياسي للمقترعين.

وسيكون خوان لابورتا الذي أنتخب رئيسا للنادي الكتالوني مطالبا باتخاذ خطوات سريعة، من أجل إعادة النادي إلى إشعاعه، بما أن كثيراً من المشكلات تلاحق نادي برشلونة، والوضع في النادي لم يعد يحتمل المزيد من التأجيل. ونجاح خوان لابورتا في مهامه مرتبط بسرعة تنفيذ هذه الخطوات.

 

1ـ  الخطوة الأولى... تمديد عقد ميسي

لم يكن ليونيل ميسي لاعبا عاديا في برشلونة، فهو أسطورة حقيقية، وسيبقى اسمه راسخا في تاريخ النادي. ورحيل النجم الأرجنتيني عن هذا النادي لا يمكن اعتباره حدثا طبيعيا، لأن برشلونة لن يخسر مجرّد لاعب مهمّ بل ستكون خسائره كبيرة.

والفشل في تمديد عقد ميسي سيكون بمثابة الفشل المبكّر لأي رئيس لأن هذا اللاعب هو معشوق الجماهير الأول، ورمز من رموز أفضل حقبة في تاريخ النادي. ولهذا فإن أول خطوة هي سرعة التفاوض مع هذا اللاعب والحصول على موافقته النهائية بخصوص مواصلة التجربة مع الفريق.

وسيعوّل لابورتا على علاقته القوية بالأرجنتيني من أجل إقناعه بمواصلة التجربة مع الفريق، كما أن بقاء هذا اللاعب كان من أهم نقاط برنامج لابورتا الانتخابي، وبالتالي فهو مجبر على تنفيذ هذا التعهد وإهداء الجماهير إنجازا أول.

2ـ هيكلة النادي إدارياً

بعد أن كان لسنوات طويلة عنوان النجاح والتميّر الرياضي والمالي والإداري، فإن برشلونة أصبح فريقاً تحاصره المشاكل ثم الفضائح. وما حدث خلال الأسبوع الماضي عندما اقتحمت الشرطة مقرّ النادي، أكبر دليل على أن النادي خسر هيبته.

ومن الضروري للرئيس الجديد أن يجد أفضل الطرق التي تساعد على استعادة النادي هيبته. وهذا الأمر لن يتمّ إلا من خلال إعادة الهيكلة الإدارية التي تضمن عودة برشلونة إلى سالف إشعاعه وتفادي الصعوبات المالية أو الهفوات التي تقود إلى اهتزاز صورة الفريق.

3ـ محو الصورة السلبية

المشاكل الأخيرة التي عاشها برشلونة خلال السنوات الماضية أساءت كثيرا إلى صورته، خاصة بعد أن اقترنت الصعوبات الإدارية بمشاكل رياضية، فبرشلونة تعرّض إلى هزائم تاريخية كما أن الفريق لم يعد قادرا على الاحتفاظ بنجومه، فقد قادت الصعوبات إلى سفر برشلونة بالحافلة، من أجل تخفيض نفقات السفر بالطائرة وهو أمر لا يتماشى مع صورة النادي، وبالتالي فإن الرئيس الجديد مجبر على البحث عن حلول تضمن عودة برشلونة إلى مكانته ولا يرتبط اسمه بالفضائح والمشاكل والتتبعات القضائية.

4ـ حل مشكل الديون

يواجه برشلونة مخاطر كبيرة على الصعيد المالي، نتيجة سوء التصرف الذي رافق تسيير النادي في السنوات الأخيرة لتصل ديون النادي إلى أرقام قياسية تهدد مستقبل النادي وقد تجعله عرضة لعقوبات كبيرة من قبل مختلف الهياكل الرقابية والرياضية.

 ومن المفترض أن يرتفع مستوى الديون إلى أرقام قياسية لاحقا، ستفرض على الرئيس الجديد وضع مخطط من أجل التخلّص من كابوس الديون الذي يؤثر في نتائج الفريق الرياضية وكذلك الصفقات التي سيقوم بها لدعم صفوفه، بما أن الجماهير تنتظر أن ينتدب برشلونة الموسم القادم عددا من اللاعبين.

5ـ مشروع رياضي جديد

سيكون من الصعب على أي رئيس وضع مشروع رياضي لما تبقى من الموسم باعتبار استحالة القيام بصفقات جديدة، أو جدوى تغيير المدرب الهولندي رونالد كومان. والمشروع الرياضي، سيتمّ تطبيقه انطلاقا من الموسم القادم، ولكن لا بد من وضع الخطوط العريضة لهذا البرنامج منذ الآن بشكل يسمح للفريق بما يكفي من الوقت حتى يكون قادرا على تنفيذ خططه بشكل سريع الصيف القادم. فالإدارة الجديدة مطالبة بتحديد موقفها من المدرب الحالي وكذلك من مصير بعض العناصر المكلفة دون أن تكون إضافتها مضمونة وغيرها من الخطط التي تهمّ مستقبل النادي الرياضي.

المساهمون