عامان لانطلاق مونديال قطر 2022.. افتتاحيات المونديال تاريخياً

21 نوفمبر 2020
الصورة
مونديال قطر 2022 سيكون النسخة الرقم 22 في تاريخ هذه البطولة (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

تمرّ الأيام بسرعة، ومعها ينتظر العالم بأسره مونديال قطر 2022، الذي سيُقام للمرة الأولى في المنطقة العربية والشرق آسيوية، وفي مثل هذا اليوم 21 نوفمبر، سنشهد انطلاق البطولة التي من المتوقع أن تكون واحدة من أفضل النسخ، ونستعرض في هذا التقرير أبرز افتتاحيات تاريخ كأس العالم.

قبل الحرب العالمية الثانية كانت عدّة مباريات تنطلق بنفس التوقيت خلال المونديال، فنسخة 1934 شهدت افتتاحاً بمواجهتين، أما نسختا 1934 و1938 فلعبت عدّة مباريات معاً في اليوم الأول بنظام خروج المغلوب.

مونديال ما بعد الحرب
بعد عودة الحياة تدريجياً على كوكب الأرض إثر انتهاء الحرب العالمية الثانية، وإعمار المدن، استضافت البرازيل نسخة 1950، التي انطلقت يوم 24 يونيو/ حزيران، وجاءت المباراة الافتتاحية استثنائية على ملعب ماراكانا الشهير بحضور 82 ألف متفرج، حينها هزم نجوم السامبا منتخب المكسيك برباعية نظيفة.
نسخة 1954 لُعبت عدّة مباريات في اليوم الأول، منها مستضيفة البطولة سويسرا أمام أسكتلندا، وتكرر الأمر في مونديالي 1958 و1962.

مباراة بدون أهداف في الافتتاح للمرة الأولى
في عام 1966 كانت كرة القدم قد بدأت في التطور، واتجهت نحو حقبة جديدة، يومها استضافت إنكلترا البطولة وحققت لقبها بعد مباراة مثيرة للجدل أمام ألمانيا، حينها افتتح منتخب الأسود الثلاثة المونديال بقيادة السير ألفريد رامسي بتعادلٍ أمام أوروغواي بطلة العالم مرتين (1930 و1950)، بعدما شهدت الدقائق التسعين عدم تسجيل أي هدف.

حضور تاريخي في المكسيك
جاءت بعدها بطولة 1970، وكانت تقام للمرة الأولى في القارة الأميركية الشمالية، حينها كانت المكسيك مسرحاً للحدث، وخاضت مباراة الافتتاح يوم 31 مايو/ أيار أمام الاتحاد السوفييتي، بحضور تاريخي شهد تواجد 107 آلاف مشجع في "استاد أزتيكا"، لكن اللقاء لم يرتق للمستوى على الصعيد التهديفي إذ انتهى بدون أهداف، فيما شهدت المواجهة رفع الحكم كورت تسكينسكير 5 بطاقات صفراء، منها واحدة للفريق المضيف.

ألمانيا صاحبة الضيافة والبرازيل تخوض الافتتاح
بعكس النسخ التي تحدّثنا عنها في السابق، لم تكن ألمانيا الغربية الطرف الأول في لقاء الافتتاح رغم أنّها كانت صاحبة الضيافة بعام 1974، بعدما تغيّر النظام ليصبح بطل النسخة السابقة مفتتح البطولة.
جرت حينها مباراة إعلان انطلاق المونديال يوم 13 يونيو/ حزيران، واجه نجوم السيليساو (بطل 1970) في فرانكفورت نظيره اليوغوسلافي وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي بدون أهداف.

المباراة الافتتاحية يخوضها البطل في الأرجنتين
من أوروبا حطّ الكأس الذهبي رحاله في القارة الأميركية الجنوبية في عام 1978، يوم استضافت الأرجنتين البطولة، لكنها لم تكن صاحبة مباراة الافتتاح، إذ شهد العالم مرّة أخرى مباراة سلبية في اليوم الأول، أي بتاريخ 1 يونيو/ حزيران من ذلك العام، بعد تعادل ألمانيا الغربية (بطلة 1974) أمام بولندا بدون أهداف على ملعب المونومنتال.

إسبانيا مسرحاً للحدث للمرة الأولى في ليلة سقوط البطل
بعد 4 سنوات، وكما اعتاد الجميع، انطلق المونديال عام 1982 في إسبانيا، لكن الأخيرة انتظرت حتى يوم 16 يونيو/ حزيران لتخوض مباراتها الأولى، بعدما جرت مباراة الافتتاح بين البطل منتخب الأرجنتين ونظيره البلجيكي على ملعب كامب نو في مدينة برشلونة بحضور 95 ألف متفرج، فشهد الجميع سقوط التانغو بهدف دون ردّ سجله اللاعب إروين فاندينبيرغ في شباك الحارس أوبالدو فيلول في الدقيقة 62.

المكسيك تخطف الأضواء مجدداً باستضافة المونديال
احتفل بعدها الجميع بانطلاق مونديال 1986 في المكسيك للمرة الثانية في نسخة مميزة من كافة النواحي، لكن مباراة الافتتاح جرت بين منتخبي المجر وإيطاليا على ملعب أزتيكا بحضور 96 ألف متفرج. حينها افتتح أليساندرو ألتوبيلي باب التسجيل قبل أن يعادل سيراكوف الكفّة في الدقيقة 85.

الكاميرون تُفجّر المفاجأة في الافتتاح بنسخة إيطاليا
كانت الأرجنتين قد حققت اللقب في عام 1986 بالمكسيك، لكنّها مُنيت بخسارة مفاجئة في افتتاح مونديال 1990 الذي جرى في إيطاليا، بعدما استهلت البطولة يوم 8 يونيو على ملعب سان سيرو الشهير معقل إنتر وميلان بحضور 73,789 متفرج، تحت قيادة الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا، لكن الصدمة كانت بهزيمة التانغو أمام الكاميرون بنتيجة 1-0 عن طريق اللاعب فرانسوا أومام-بييك، مع العلم أنها كانت المرة الأولى التي ينجح فيها منتخب أفريقي في الانتصار بمباراة الافتتاح.

نسخة 1994 في الولايات المتحدة الأميركية، شهدت مباراتين في نفس اليوم (17 يونيو/ حزيران)، حينها هزمت ألمانيا منتخب بوليفيا، فيما تعادلت إسبانيا مع كوريا الجنوبية بهدفين لمثلهما، وهذا الأمر حصل مجدداً في نسخة فرنسا 1998، حين التقت البرازيل بأسكتلندا على ملعب فرنسا، فيما واجهت المغرب منتخب النرويج على استاد "لو لا موسون"، وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي يوم 10 يونيو، فيما لعب المنتخب الفرنسي مباراته الأولى في البطولة يوم 12 يونيو.

السنغال تهزم فرنسا على أراضي القارة الآسيوية
حطّ المونديال رحاله للمرة الأولى في 2002 في القارة الآسيوية، وتحديداً في كوريا الجنوبية واليابان، حينها جرت مباراة الافتتاح يوم 31 مايو/ أيار، بين بطل مونديال 1998 أي فرنسا ونظيره السنغالي، وحصلت المفاجأة على ملعب " ملعب كأس العالم سيول" بانتصار المنتخب الأفريقي بهدفٍ دون مقابل سجله اللاعب بابا ديوب في شباك فابيان بارتيز تحت أعين زين الدين زيدان.

الافتتاح بحضرة صاحب الضيافة بعد سنواتٍ مغايرة
بعكس نسخة 2002، شهد افتتاح مونديال 2006 إقامة مباراتين، لم تكن يومها البرازيل المتوجة باللقب صاحبة إطلاق شارة بداية الدورة، بل كان الافتتاح بيد الألمان في ميونخ بعد تغيّر النظام مجدداً ليصبح المضيف صاحب أول لقاء، حينها انتصر أبناء المدرب يورغن كلينسمان على كوستاريكا بنتيجة 4-2، فيما لعب منتخبا بولندا والإكوادور في نفس اليوم.

كأس المونديال يحطّ رحاله في قارة أفريقيا
مونديال 2010 لم يشهد مباريات استثنائية في اليوم الأول 11 يونيو، لكن الأهم كان إقامة تلك النسخة للمرة الأولى في القارة الأفريقية،حيث نظمتها جنوب أفريقيا، حينها تعادل منتخب المكسيك أمام أصحاب الدار بهدف لمثله على ملعب "سوكر سيتي" في جوهانسبرغ، فيما تعادلت فرنسا بنفس اليوم بدون أهداف أمام أوروغواي على ملعب "كيب تاون".

افتتاحٌ على أنغام السامبا في ملعب ماراكانا
في 2014 احتضنت البرازيل البطولة وخسرت في نصف النهائي أمام ألمانيا بسباعية تاريخية، لكن قبل ذلك كان حفل الافتتاح رائعاً، وانتهى اللقاء الأول يوم 12 يونيو، بنتيجة 3-1 للسامبا بعدما سجل نيمار دا سيلفا هدفين وأوسكار لكرواتيا، بينما جاء هدف كرواتيا عن طريق الظهير البرازيلي مارسيلو في الدقيقة 12.

روسيا تستضيف البطولة وخماسية في الافتتاح
نختم مع مونديال روسيا 2018، حينها كانت صاحبة الضيافة روسيا رغم الانتقادات التي طاولتها قبل بداية تلك النسخة. انطلقت مواجهات كأس العالم بمباراة بين الدب الروسي ونظيره السعودي، وكانت الغلبة لروسيا بخماسية نظيفة.

المساهمون