دورة شمال أفريقيا... قمة نهائية نارية بين تونس والجزائر بعد إقصاء ليبيا

21 يناير 2021
الصورة
يمتلك منتخب تونس تحت 17 عاماً عددا من المواهب الشابة (تويتر)
+ الخط -

اشتدت تصفيات دورة اتحاد شمال أفريقيا لمنتخبات فئة أقل من 17 عاماً، بين مواهب منتخبات الجزائر المستضيفة، إضافة إلى تونس وليبيا اللذين دخلا المنافسة بأمل تحقيق التأهل لكأس أمم أفريقيا التي ستحتضنها المغرب لذات الفئة، بعد شهرين تقريباً.

وتنتظر الجماهير الجزائرية والتونسية قمة الأحد بترقب كبير، حيث ستكون المباراة الأخيرة في الدورة مفصلية لتحديد هوية المتأهل، إذ سيلعب المنتخبان مواجهة نهائية بعد أن حققا فوزاً لكل منهما أمام ليبيا، وسيضمن الانتصار عبور الفائز لدورة المغرب.

وفاز المنتخب الجزائري بصعوبة على منافسه منتخب ليبيا قبل أيام، بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل اثنين، ليأتي الدور على المنتخب التونسي الذي فاز بهدفين مقابل هدف في الثواني الأخيرة من عمر المواجهة.

ويمتلك المنتخب التونسي مواهب رائعة على غرار صاحب الهدف الثاني، يوسف سينانا، إضافة إلى لاعب خط الوسط فراس مهدواني، بينما تضم الجزائر لاعبين تألّقوا بشكل كبير بأول لقاء، يتقدمهم نجم تولوز الفرنسي، إيدي زولياني، ولاعب أكاديمية الاتحاد الجزائري محمد عمر رفيق.

وبالهزيمة الثانية خرجت ليبيا من سباق التأهل رسمياً، بعد أن بقي رصيدها خالياً من النقاط، بينما ستُوجّه الأنظار، الأحد، نحو المباراة النهائية التي يتابعها كشافو المواهب بأوروبا لخطف أبرز الأسماء نحو الاحتراف.

 

المساهمون