حارسا المرمى يُغلقان الشباك ويحرمان الجماهير الأهداف في كلاسيكو "البريمييرليغ"

17 يناير 2021
الصورة
تألق البرازيلي بيكر حارس ليفربول في المباراة (Getty)
+ الخط -

خيّم التعادل السلبي على كلاسيكو الكرة الإنكليزية بين ناديي مانشستر يونايتد ومضيفه ليفربول في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب "آنفيلد"، اليوم الأحد، ضمن منافسات الأسبوع الـ(19) في "البريمييرليغ"، بسبب التألق الكبير لحارسي المرمى.

وظهر اعتماد مانشستر يونايتد على دفاع المنطقة، وغلق المساحات أمام القوة الهجومية الضاربة لمنافسه ليفربول، وفرض رقابة لصيقة على النجم المصري محمد صلاح، وزميله السنغالي ساديو ماني، والبرازيلي روبرتو فيرمينو، الذي أضاع فرصة تسجيل الهدف الأول.

وتقدم مانشستر يونايتد بحذر كبير، عبر الهجمات المرتدة التي قادها خط الوسط بفضل تمريرات بول بوغبا، مع محاولة كسر مصيدة التسلل التي فرضها مدافعو ليفربول، ما جعل ماركوس راشفورد يعاني كثيراً بسبب حالات التسلل ضده.

ولم تفلح محاولات نجوم ناديي مانشستر يونايتد وأصحاب الأرض ليفربول في افتتاح نتيجة المباراة القوية بالشوط الأول، نتيجة الصحوة الدفاعية وتألق حارسي المرمى، لتنتهي فصول الفرص الضائعة بأول 45 دقيقة سلباً.

ومع بداية الشوط الثاني، واصل ليفربول زحفه الهجومي تجاه الفريق الضيف، وأضاع محمد صلاح فرصة تسجيل الهدف الأول، بعدما تسلّم الكرة في منطقة الجزاء، لكن التكتل الدفاعي أمامه تمكن من افتكاك الكرة، فيما ظهر مانشستر يونايتد مُصمماً على عدم تلقي شباكه للأهداف.

وكاد النجم البرتغالي برونو فيرنانديز أن يُحرز الهدف الأول لمانشستر يونايتد، لكن الحارس البرازيلي أليسون بيكر تمكن من صدها ببراعة، ليحرم "الشياطين الحُمر" هزّ شباكه، ويُعطي دفعة معنوية لزملائه، حتى يعدلوا نتيجة المباراة.

وقرر النجم الإسباني تياغو ألكانتارا قائد خط وسط نادي ليفربول أن يأخذ زمام المبادرة، بعد أن أطلق تسديدة قوية للغاية من خارج منطقة الجزاء، لكن الحارس ديفيد دي خيا ارتقى بالهواء، ليبعد الخطر المُحدق عن عرينه.

وعاد الحارس البرازيلي أليسون بيكر إلى التألق مرة أخرى في المواجهة، بعدما أزال هدفاً مُحققاً نتيجة التسديدة القوية التي أطلقها الفرنسي بول بوغبا، ليعود حامي عرين ليفربول إلى الذود عن شباكه مُجدداً، ويحرم اليونايتد هزّ شباكه.

وبفضل تألق حارسي ناديي ليفربول ومنافسه مانشستر يونايتد في كلاسيكو الكرة الإنكليزية، اقتسم الفريقان نقاط المباراة، ليواصل "الشياطن الحمر" صدارة "البريمييرليغ برصيد 37 نقطة، فيما تراجع ليفربول إلى المركز الثالث بجدول الترتيب برصيد 34 نقطة.

 

 

 

 

المساهمون