جهاز المُحاكاة.. اختراع جديد لإنقاذ الأندية في "الميركاتو"

23 فبراير 2021
الصورة
تعمل الشركات العالمية التكنولوجية على اختراع أجهزة جديدة خاصة بكرة القدم (Getty)
+ الخط -

قدّمت شركة ألمانية مُختصة في التكنولوجيا جهاز المُحاكاة، الذي اخترعته، حتى تستفيد منه الأندية في دول العالم، قبل دخولها للتعاقد مع أي لاعب في سوق الانتقالات الشتوية أو الصيفية، بسبب قدرته الكبيرة على كشف المهارة الفنية التي يتمتع بها أي نجم في عالم "الساحرة المستديرة".

وكشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن نادي نورويتش سيتي، سيصبح أول فريق لكرة القدم في المملكة المتحدة، يمتلك جهاز "سكور بوت" للمُحاكاة، بعدما دفع 750 ألف جنيه إسترليني لأجله، حتى يضعه في المقر الأساسي لتدريبات الفريق.

وتابعت أن جهاز المُحاكاة الجديد يتميز بمساحة دائرية محاطة بجدران من الشاشات الإلكترونية، التي تقوم عليها سلسلة من أجهزة العرض، التي تعمل على تقديم سيناريوهات مُطابقة لما يحدث في المباريات، لأي لاعب في النادي أو الذين سيتم التعاقد معهم، بعد الفحص الطبي.

وأردفت أن مساحة جهاز "سكور بوت" تبلغ 10 أمتار، مع ارتفاع جدرانه إلى 2.5 متر، ما يتيح 80 متراً مربعاً من مساحة الإسقاط عالية الدقة، فيما يتم التحكم به عبر الألواح الذكية، التي يوجد بها تطبيقات خاصة بتدريب كل نادٍ، يضعه الجهاز الفني.

وأوضحت أن اللاعب سيقف في وسط جهاز "سكور بوت"، ويمرر الكرة باتجاه الحائط، ما يؤدي إلى اكتشاف سرعة رد الفعل، واتخاذ القرارات، لتظهر للجهاز الفني العيوب بشكل واضح، لأن العملية هدفها دراسة تحركات اللاعب في المباراة الحقيقية.

وتابعت أن شراء نورويتش سيتي لجهاز المُحاكاة الألماني، جعل العديد من الأندية والأكاديميات في الدول الأوروبية، تريد اقتناء "سكور بوت"، بعد التوصية المباشرة للمدير الرياضي في الفريق، الذي اعتبره أحد أهم الاختراعات، التي ستجعل الأندية توفر الأموال عند قرارها بدخول الانتقالات الشتوية أو الصيفية.

ونقلت الصحيفة عن دانييل هيلد، مطور جهاز "سكور بوت"، قوله: "لقد ابتكرنا تقنيات جديدة ليس فقط لتحليل المهارات الإدراكية للاعب واستجاباته الحركية، لكن أيضاً لتحسينها، والتكنولوجيا الجديدة تتمتع بترخيص لمحاكاة جميع فرق الدوري الألماني ودوري أبطال أوروبا ويمكن إعادة تشغيل المقاطع حسب الرغبة".

وختمت أن الشركة الألمانية تطمح إلى قيام أحد أندية الدوري الإنكليزي الممتاز بشراء جهاز المُحاكاة الجديد، حتى تراقب الأجهزة الفنية جميع لاعبيها عن قرب، وتكشف عيوبهم وتعمل على تصحيحها، بالإضافة إلى مساعدتهم على اختيار المواهب قبل التوقيع معها في أسواق الانتقالات.

المساهمون