تعادل بطعم الخسارة بين شباب بلوزداد الجزائري والهلال السوداني في دوري أبطال أفريقيا

06 مارس 2021
الصورة
الفريقان لم يستفيدا من التعادل (العربي الجديد/تويتر)
+ الخط -

تعادل نادي شباب بلوزداد الجزائري مع ضيفه الهلال السوداني، بهدف لكل فريق في اللقاء الذي جمع بينهما، الجمعة، في ثالث جولات المجموعة الثانية لمرحلة المجموعات لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم لموسم 2020-2021.

وبهذه النتيجة، رفع الهلال رصيده إلى نقطتين في المركز الثالث، بفارق الأهداف عن شباب بلوزداد، الذي رفع هو الآخر رصيده إلى نقطتين وواصل الفريقان الابتعاد عن دائرة المنافسة لصالح صن داونز الجنوب أفريقي ومازيمبي الكونغولي اللذين يلعبان وجهاً لوجه في الجولة نفسها، مع أفضلية في الوقت نفسه للهلال الذي سيخوض اللقاء المقبل على ملعبه، ويتيح له الفوز التقدم للوصافة أو ملاحقة مازيمبي على المركز الثاني، والإبقاء على آمال التأهل.

وبدأ شباب بلوزداد اللقاء بكامل قوته الضاربة، يتصدرها مارسيلين كوكبو وأمير سعيود في الهجوم، مع تثبيت سمير عيبود وزكريا دراوي وبلال تريكات في الوسط واللعب بطريقة 4-3-3، ومنح أمير سعيود دور صانع الألعاب المخضرم حرية كاملة في التحرك دون كرة مع غياب الأعباء الدفاعية في محاولة لتحرير اللاعب وبناء الهجمات من خلاله في أرض الملعب.

واعتمد الهلال على دفاع المنطقة مع اللجوء لسلاح المرتدات السريعة، عبر سرعات نصر الدين الشغيل وأبوعاقلة عبد الله وولاء الدين الخضر ونزار حامد مع تثبيت محمد عبد الرحمن وعيد المقدم كرأسي حربة في محاولة لاستغلال المساحات في دفاع بلوزداد بطريقة لعب رقمية 4-3-1-2 والتي تغيرت إلى 4-3-2-1 في الكثير من الأوقات لمواجهة الاندفاع الهجومي الجزائري.

وجاء الشوط الأول مثيراً، وباغت الهلال نظيره شباب بلوزداد، بهدف مبكر وسريع بعد مرور 3 دقائق فقط من انطلاق اللقاء عبر محمد عبد الرحمن وسط ارتباك من جانب دفاع الفريق الجزائري وضع بها فريقه في المقدمة مبكراً.

وبعد الهدف ضغط شباب بلوزداد، ولاحت له فرصتان للتسجيل عبر سعيود وكوكبو دون جدوى، ونجح الفريق الجزائري في الدقيقة 43 عبر كوكبو في التسجيل، ليخرج متعادلاً بهدف لكل فريق.

وفي النصف الثاني، يضغط شباب بلوزداد بقوة، فيما اعتمد الهلال على دفاع المنطقة مع غلق المساحات بـ 8 لاعبين على الأقل في الوسط.

وأهدر حمزة بلحول ومحمد بلخير وكوكبو أكثر من فرصة للتسجيل في مرمى الهلال، كما لاحت للفريق السوداني عدة فرص عبر المرتدات السريعة التي لجأ لها كمال الدين الشغيل المدير الفني المؤقت للفريق السوداني.

وطمع المدرب كمال الشغيل في اللقاء خلال آخر 10 دقائق ودفع بالمحترف الكونغولي فيني كومبي بدلاً من عيد المقدم في محاولة لتنشيط الهجوم واستغلال اندفاع شباب بلوزداد الجزائري للهجوم.

وطالب لاعبو بلوزداد بركلة جزاء في الدقيقة 82 بداعي التعرض للعرقلة من جانب محمد أحمد لاعب الهلال لبلحول لاعب بلوزداد داخل منطقة الجزاء، ولكن الحكم أشار باستئناف اللعب.

وتعود العارضة لتمنع هدفاً لشباب بلوزداد من تسديدة قوية لشمس الدين نساخ، ويتواصل الضغط، ويحصل شباب بلوزداد على ركلة جزاء في الدقيقة 88 وقبل النهاية بدقيقتين، يهدرها بلحول ويمر الوقت بدون جديد، وينتهي اللقاء بتعادل بطعم الخسارة بهدف لكل فربق.

المساهمون