بين اليونايتد وتشلسي.. انتظرناها قمة فكانت مباراة باهتة للنسيان

24 أكتوبر 2020
الصورة
غاب الأداء الممتع عن المواجهة بين يونايتد وتشلسي (فيل نوبل/Getty)
+ الخط -

خيم التعادل السلبي بلا أهداف على قمة "البريميرليغ" بين ناديي مانشستر يونايتد وضيفه تشلسي في ملعب "أولد ترافورد"، التي شهدت عقماً تهديفياً في شباك الفريقين، بسبب غياب الفرص المحققة في منافسات الأسبوع في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ودخلت كتيبة المدرب فرانك لامبارد المدير الفني لنادي تشلسي المواجهة القوية، وأعينهم على تسجيل الهدف الأول، لكنهم اصطدموا بالتنظيم الدفاعي لنجوم مانشستر يونايتد، واعتمادهم على الهجمات المرتدة بقيادة النجم ماركوس راشفورد.

وظهر الحذر الدفاعي لناديي تشلسي ومضيفه مانشستر يونايتد، بعدما انحصر اللعب في وسط الملعب، مع التحامات قوية بين اللاعبين، ما جعل الحكم مارتن أتكينسون يتدخل بحزم ويوجه عبارات التحذير للجميع، بسبب العنف الذي ظهر من قبل لاعبي "الشياطين الحمر".

وحاول مانشستر يونايتد الاعتماد على الكرات الثابتة، لكن تألق قلبي الدفاع تياغو سيلفا وزميله كورت زوما حرم "الشياطين الحمر" من إحراز افتتاح النتيجة، مع احتجاج لاعبي "البلوز" على عدم احتساب ركلة جزاء لصالحهم، بسبب عرقلة هاري ماغواير لنجمهم، لينتهي الشوط الأول سلبياً بلا أهداف.

أما في الشوط الثاني، فظهر نادي تشلسي مُبكراً بفرصة أضاعها الأميركي كريستيان بوليسيتش، ليقرر المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير الدفع بالثنائي بول بوغبا، وإدينسون كافاني الذي ظهر للمرة الأولى مع مانشستر يونايتد، منذ قدومه إلى "الشياطين الحمر".

وفي الدقائق الأخيرة من عمر المواجهة، قرر المدرب فرانك لامبارد الدفع بالنجم المغربي حكيم زياش، الذي بات يعود بشكل تدريجي إلى المواجهات، عقب شفائه من الإصابة التي ألمت به في بداية الموسم، لكن التنظيم الدفاعي ليونايتد حرمهم من تحقيق الهدف.

وكاد مانشستر يونايتد أن يخطف الهدف القاتل في الدقائق الأخيرة من عمر المواجهة، بعدما أطلق ماركوس راشفورد تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن الحارس إداورد ميندي حامي عرين تشلسي ارتقى في الهواء وتصدى لها، لتنتهي القمة بالتعادل السلبي.

المساهمون