الضربات تتوالى على رأس مرتضى منصور

29 أكتوبر 2020
الصورة
مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك (Getty)
+ الخط -

توالت الضربات المؤلمة على رأس مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك المصري "المجمَّد" من جانب اللجنة الأولمبية المصرية، عبر مفاجأة جديدة تمثلت بإعلان مركز التسوية والتحكيم الرياضي بطلان لائحة نادي الزمالك وإيقاف العمل بها، وما ترتب عنها من آثار في الفترة الأخيرة خلال نظر الدعوى المقدمة من ممدوح عباس، رئيس النادي السابق.

وأصدر مركز التسوية قراراً إدارياً يقضي ببطلان تعديلات لائحة النظام الأساسي التي تمت في عام 2018 وأدت إلى إجراء انتخابات تكميلية انتخب فيها الثلاثي أحمد مرتضى وحمادة أنور وأحمد عادل عبد الفتاح أعضاءً في المجلس وإعادة العمل بلائحة 2017، وما ترتب عنها من أحداث، بما يعني عودة هاني العتال إلى منصب نائب رئيس النادي إلى جانب أحمد جلال إبراهيم.

ووفقاً لقرار مركز التسوية سيُستبعَد الثلاثي أحمد مرتضى وحمادة أنور وأحمد عادل من مجلس إدارة نادي الزمالك وفقاً للقرار، بالإضافة إلى أشرف زكي، أمين الصندوق الذي سبق أن أعلن استقالته من منصبه، والعودة للعمل باللائحة القديمة التي تقضي بوجود رئيس ونائبين وأمين للصندوق وخمسة أعضاء في مجلس الإدارة.

ويُعَدّ حكم مركز التسوية ضربة جديدة لمرتضى منصور، بعد أن قرر المجلس الأعلى للإعلام في وقت سابق إيقاف برنامج "زملكاوي"المفضل لدى مرتضى في قناة نادي الزمالك لمدة أسبوعين، مع إيقاف مقدمه أحمد جمال 3 أشهر، التي تتزامن مع خوض مرتضى انتخابات مجلس النواب المصري.

وكان مرتضى منصور قد أعلن قبل أكثر من عام استبعاد هاني العتال نائب الرئيس وعبد الله جورج عضو المجلس وإجراء انتخابات تكميلية في الزمالك مع تعديل لائحة النظام الأساسي.

المساهمون